«صدق أو لا تصدق»| دار الإفتاء تخطىء في تاريخ «المولد النبوي»

دار الإفتاء المصرية
دار الإفتاء المصرية

تعد دار الإفتاء المصرية هي الجهة الرسمية المنوطة بالفتوى، والتي يرجع إليها المسلمين من كل أنحاء العالم للفصل في الحقائق ومعرفة الصواب، ولكن في سابقة هي الأولى من نوعها أخطأت الدار في موعد ميلاد النبي صلى الله عليه وسلم.

 

فالقول الراجح المعمول به أن النبي صلى الله عليه وسلم، ولد فجر الاثنين ١٢ ربيع الأول، وهو ما أقره فضيلة مفتي الجمهورية الدكتور شوقي علام، وأعلنت دار الإفتاء المصرية، أن السبت ٩ نوفمبر الموافق ١٢ من شهر ربيع الأول هو ذكرى المولد النبوي الشريف «على القول الراجح».


إلا أنه في إحدى الموضوعات الخاصة بباب «اعرف نبيك» على الموقع الرسمي لدار الإفتاء المصرية، تم كتابة تاريخ الميلاد وأنه الاثنين ٩ من شهر ربيع الأول، فكيف تخطىء وتحدث هذا التضارب على موقعها الرسمي والذي يذهب إليه كل مسلم للتأكد من فتوى أو أمور دينية مختلفة؟!

 

 

 

 

 

 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا