نهاد شلباية: جلسات التوعية وحدها لا تكفي لحل مشكلة حوادث الطرق

نهاد شلباية رئيس مجلس إدارة مؤسسة ندي لطرق مصرية آمنة
نهاد شلباية رئيس مجلس إدارة مؤسسة ندي لطرق مصرية آمنة

 

عقدت مؤسسة ندي لطرق مصرية آمنة فاعلية بعنوان "لماذا نحن هنا؟" بالتعاون مع الجامعة البريطانية في مصر، للتذكير وتقديم التعازي في وفاة ثلاثة من طلاب الجامعة، بالإضافة إلى التوعية بأهمية السلامة على الطرق، وذلك بمقر الجامعة البريطانية في مصر

 

وحضر كل من نهاد شلباية رئيس مجلس إدارة مؤسسة ندي لطرق مصرية آمنة، والدكتورأحمد حمد رئيس الجامعة البريطانية في مصر، والدكتورةعايدة نخلة نائب عميد الكلية لشئون البيئة والمجتمع وأكثر من 400 طالب وعدد كبير من أعضاء هيئة التدريس وإدارة الجامعة.

 

أكدت نهاد شلباية رئيس مجلس إدارة مؤسسة ندى لطرق مصرية آمنة، أن حوادث الطرق لا تزال تقضي على حياة من نحبهم، خاصة الشباب، وأرجعت ذلك للعديد من الأسباب والتي من أهمها عدم وجود منظومة السلامة والأمان على الطرق.

 

وأضافت نهاد قائلة: "نتواجد اليوم من أجل رفع مستوى الوعي حول سلامتنا حتى يتم إنشاء هذا النظام وفرضه من قبل أصحاب القرار الذين يمثلهم الحكومة والجامعة، فنحن نعتقد اعتقاداً راسخاً أن جلسات التوعية وحدها لا تكفي لحل مشكلة حوادث الطرق، ويجب بذل الجهود المستمرة والحفاظ عليها من قبل الجامعة كجزء من الحل".

 

وشهدت الفاعلية تقديم مؤسسة ندي لطرق مصرية آمنة، 5 اقتراحات يجب الالتزام بها لتجنب 90% من حوادث الطرق، بالإضافة إلى التطرق للأسباب التي تؤدي إلى ارتفاع أرقام وإصابات الطرق ودور الوزارات المعنية وهندسة إنشاء الطرق في منظومة السلامة على الطرق.

 

وكان أربعة من طلاب كلية الهندسة قسم البترول بالجامعة البريطانية يستقلون سيارة خاصة تعرضوا لحادث تصادم بمدينة الشروق ما أدى إلى وفاة ثلاثة منهم وتعرض الرابع لبعض الإصابات الخطيرة.

 

الجدير بالذكر، أن أحدث الإحصائيات تشير إلى أن الإصابات الناجمة عن حوادث الطرق والتي تعد القاتل الأول للشباب بين 15 إلى 35 عامًا تتراوح بين 27 إلى 35 حالة يوميًا في مصر بينهم 4 من الضحايا أطفال، بالإضافة 40،000 شخص يصابون أو تسبب لهم الحوادث إعاقة كل عام بسبب حوادث الطرق، فضلا عن فقد 3٪ من إجمالي الناتج المحلي لمصر سنويًا بسبب حوادث الطرق.

 

 

 

 

 

 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا