حكايات| فن صناعة «سرج» الخيول.. ركوبة مصرية من الذهب والفضة

حكايات| فن صناعة «سرج» الخيول.. ركوبة مصرية من الذهب والفضة
حكايات| فن صناعة «سرج» الخيول.. ركوبة مصرية من الذهب والفضة

في محافظة طنطا؛ يعيش «أخناتون» وسط أسرته التي تشتهر بصناعة «سرج الخيول» وهي مهنة لا يُقدر قيمتها سوى محبي ركوب الخيل؛ لأن السرج بمثابة صمام الأمان الذي يعتمد على الفارس. 

«أسامة» تخصص في مهنة غريبة بالنسبة للعامة، ولكن شهيرة بالنسبة للفئة التي تُفضل ركوب الخيل.  

من المصرية للعالمية


يقول أسامة اخناتون « منذ نعومة أظافري وأنا أعمل في صناعة سرج الخيول، فهي وراثة أبًا عن جد؛ وبالتدريج طورت من نفسي ومع الوقت اتقنت المهنة وأصبحت الحمدلله أشهر من نار على علم في هذا المجال».

ويحكي "أخناتون" عن مراحل صناعة السرج ويقول « يمر بخطوات كثيرة جدا؛ أولها صناعة إطار خشبي يسمى " شاسيه" مكون من حديد وخشب؛ بعدها يتم تنجيده مثل الكرسي العادي بالقطن والاسفنج، ثم يتم تفصيل قالب معدن على حسب مقاس كل خيل؛ والخطوة الأخيرة تزين السرج بالقطيفة متعددة الألوان.  

ويستكمل «أخناتون» حديثه قائلًا «تستغرق صناعة السرج قرابة اليومين، ونستخدم في تزينه القطيفة الملونة ومعادن مطلية بماء الذهب والفضة على حسب طلب الزبون». 

اختار لون وتطريز السرج بناءً على طلب الزبون فمثلا لو لون الحصان أبيض أصنع السرج باللون الأسود أو النبيتي أو الأزرق، ولو الحصان أشقر يتم اختيار سرج باللون الزيتي أو الكحيلي، وهدفي الأساسي البعد عن لون الحصان لأبرز جماله. 

 

سرج بـ150 ألف جنيه

الأسعار حسب الخامة وتبدأ من 500 جنيه حتى 10 آلاف جنيهًا على حسب التفاصيل، وعن أغلى سرج يقول "اخناتون" قمت ببيع سرج كان من الفضة الخالصة عيار 925 وتكلفته كانت 150 ألف جنيه. 

ونصنع أيضا اللجام وهو عبارة عن قطعة الحديد التي توضع في فم الحصان وتختلف أحجامها على حسب حجم الحصان، ويميل أكثر إلى صناعة الحدادة وهناك 200 صنف ولكل حصان نوع خاص وأسعاره تتراوح من 20 جنيها حتى 300 جنيها. 

حكيم وعكاشة أشهر زبائني 

«نحن وصلنا للعالمية من خلال بيع سروجنا داخل وخارج مصر وأشهر زبائنا هم حكيم وتوفيق عكاشة والشيخ محمد المكتوم، وقمنا ببيع 100 سرج لمسئول عند « قابوس بن سعيد» سلطان سلطنة عمان، وأيضًا والدي باع سروج للشيخ محمد الشعراوي رحمة الله عليهما» هكذا اختتم أسامة أخناتون حديثه.


 

 

 

 

 

 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا