خاص| هودجسون يوجه رسالة لحسام حسن «المدرب».. ويستعيد ذكرياته مع التوأم

هودجسون وذكرياته مع التوأم
هودجسون وذكرياته مع التوأم

الإنجليزي روي هودجسون، المدير الفني الحالي لكريستال بالاس، أحد أباطرة التدريب في تاريخ كرة القدم، بعد مسيرته التدريبية الحافلة بالإنجازات والتي بدأها عام 1976، ومستمر فيها حتى يومنا هذا رغم تخطيه عامه الثالث والسبعين، ومازال يحتفظ بذكريات طيبة لحسام حسن وتوأمه إبراهيم بعدما تولى تدريبهما رفقة هاني رمزي في نيوشاتل زاماكس السويسري موسم 1991-92.

روي هودجسون يتحدث للمرة الأولى في تاريخه للصحافة المصرية في تصريحات خاصة لـ"بوابة أخبار اليوم" مستعيدًا ذكرياته مع التوأم قائلاً: "أحد أهم مميزات حسام حسن كانت سهولة التعامل معه، لقد أظهر حماسه وشغفه بكرة القدم سواء في المران أو المباريات على حد سواء".

وأضاف مدرب ليفربول الإنجليزي السابق: "بكل تأكيد بظل حسام حسن أحد أفضل المهاجمين الذين توليت تدريبهم طوال مسيرتي مع الساحرة المستديرة، يمكن أن أعتبره قناصًا يتعامل مع كل فرصة سانحة لتسجيل الأهداف".

وسجل حسام حسن 7 أهداف بقميص نيوشاتل زاماكس خلال 12 مباراة فقط تحت قيادة هودجسون في أقل من شهرين، منها رباعية سيلتك في كأس الاتحاد الأوروبي، وهدفين في مرمى لوجانو وهدف في مرمى سانت جالين في الدوري السويسري الممتاز.

وتابع هودجسون: "لم يكن ما ذكرته عن حسام حسن في حديثي هذا أكثر وضوحًا مما كان عليه في انتصار نيوشاتل زاماكس السويسري على سيلتك الاسكتلندي في كأس الاتحاد الأوروبي بنتيجة 5-1، وسجل منها بمفرده 4 أهداف.. إنها مباراة شهيرة، ولا يمكن نسيانها".

وعن حسام حسن المدرب قال هودجسون :"حسام حسن يملك خبرات مئات المباريات والأهداف التي سجلها لمنتخب بلاده والأندية التي لعب لها، وليس لديّ أدنى شك في أنه سيحظى بتقدير واحترام لاعبيه في مهمته الجديدة كمدير فني".

وتابع أسطورة التدريب الإنجليزي :"إذا أعطى حسام حسن للتدريب بالتفاني الذي شاهدته عليه في الملاعب، فبدون شك سينجح في مهمته، وهذا ما آمله.. أشكركم على دعوتي لتوثيق شهادتي في حق حسام حسن، وأرسلوا تحياتي له ولتوأمه إبراهيم.. أتمنى له كل التوفيق في مهمته مع نادي سموحة".

يحتفظ هودجسون بذكريات رائعة للتوأم بعدما كان حسام حسن بطلاً لانتصاره التاريخي على سيلتك الاسكتلندي، وسجل إبراهيم حسن هدفًا منحه فوزًا تاريخيًا على ريال مدريد الإسباني في دور الـ 16 للنسخة ذاتها بكأس الاتحاد الأوروبي.

وكانت فترة نيوشاتل بصحبة التوأم ورمزي انطلاقة هودجسون الحقيقية نحو محطات أكبر في مشواره، فكان منتخب سويسرا محطته التالية قبل أن ينقضي العام 1991، ومنه إلى إنتر ميلان الإيطالي، حتى تولى تدريب بلاكبيرن روفرز مع جيل المعجزة منتصف التسعينات، ثم فولهام ومن بعده ليفربول العريق ووصل إلى القيادة الفنية لمنتخب بلاده في الفترة من 2012 حتى 2016.

 

 

 

 

 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا