فيديو| قائد «اللنش 501» يكشف كواليس جديدة عن إغراق «المدمرة إيلات»

 اللواء بحري لطفي جاد الله
اللواء بحري لطفي جاد الله

كشف اللواء بحري لطفي جاد الله، قائد اللنش (501)، الذي شارك في تدمير المدمرة الإسرائيلية إيلات، جوانب من كواليس المهمة، مؤكدًا أنه شارك في هذه المهمة الصعبة واستطاع مع زملائه تنفيذ العملية على أكمل وجه دون خسائر، حيث كانت تحاول المدمرة الهجوم على مدينة بورسعيد وإنزال قوات هناك لمهاجمة الميناء.

وأضاف "جاد الله"، خلال حواره في برنامج "رأي عام"، مع الإعلامي عمرو عبد الحميد، على شاشة "TeN"، أنه أثناء تلك الفترة كان برتبة نقيب، وبادر بإطلاق صاروخين من اللنش الذي كان يقوده، الأول تسبب في قسم المدمرة إيلات نصفين، وبدأت تغوص في المياه، والثاني سقط على جسم المدمرة وهي تغرق في وسط الجنود الذين كانوا يحاولون لم شملهم.

وتابع: "كنا على أعلى مستوى تدريب وسافرنا الاتحاد السوفيتي خدنا فرق فنية وتكتيكية على الصواريخ وتم تدريبنا أعلى تدريب، وكنا واثقين في نفسنا وتمت التجربة بنجاح، وكانت الأوامر إننا منرجعش ميناء بورسعيد بل نكمل لميناء الإسكندرية، وطبعا مشيت في عرض البحر وقربت من المدمرة إيلات وهي تغرق على مسافة 5 ميل، وفجأة هاجموني لانشات مسلحة في منتصف الطريق، ولكن استطعت الفرار منهم دون أي خسائر".

 

 

 

 

 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا