بتكلفة 10 مليون جنيه.. مبادرة شعبية لتشغيل مسرح 23 يوليو بالمحلة

مسرح 23 يوليو بالمحلة
مسرح 23 يوليو بالمحلة

أطلق بعض شباب رجال الأعمال ومؤسسات المجتمع المدني بمدينة المحلة الكبري، في محافظة الغربية، اليوم، مبادرة وطنيه تحت عنوان "شباب بيحب بلده " للمشاركة في إعادة تشغيل مسرح 23 يوليو الذي أنشىء وافتتح في 25 يوليو لسنة 1955م، احتفالا بأعياد ثوره يوليو، ولكنه استمر إغلاقه لأكثر من 60 سنة متواصلة، مما أدي إلى تحوله لمبنى مهجور.

 

وأسفرت تلك المبادرة التي دشنت عبر مشاركة مجموعة "شباب بيحب بلده" طوال 10 الأشهر الماضية، في الدعم بمبالغ مالية تترواح ما بين "5-10 مليون جنيه" لإنفاقهم على ترميم مبنى المسرح المهجور، وإجراء أعمال التوسعة داخل المسرح وتوفير غرف إضافية لاستغلالها في الأنشطة الثقافيه والإبداعية من أجل مواجهة أفكار الإرهاب، تنفيذا لتوجيهات عبد الفتاح السيسي رئيس الجمهورية، بتفعيل دور مؤسسات المجتمع المدني ورجال الأعمال في دعم مؤسسات الدولة خلال الآونة الأخيرة.

 

قال د.محمود شحاته عضو مجلس النواب عن دائرة بندر المحلة: "الحمد لله ربنا وفقني انا وزملائي من شباب في توفير مبالغ مالية تزيد عن 7 مليون جنيه، وبدأنا رحلة تطوير مسرح 23 يوليو بعدما طول غياب إغلاق لأكثر من 5 عقود متواصلة لإنقاذه من سراب الأشباح والنهوض بمحتوياته شبه المدمرة والمهجورة منذ إنشاءها في عهد مجلس قيادة الثورة".

 

وأضاف أنه سعي جاهدا للتنسيق بين ديوان المحافظة من جهة ووزارة الثقافة من جهه أخري، من أجل إعادة تشغيله مرة أخرى خلال الأيام المقبلة.

 

وأضاف "شحاته"، أنه تقدم بطلب رسمي إلى اللواء هشام السعيد محافظ الغربية بالبدء في التنسيق مع ديوان مجلس مركز ومدينة المحلة نهاية السنه الماضية وتم الانتهاء من أعمال صيانة خلال الـ9 أشهر الماضية، بموجب الاهتمام بتوفير كافة المستلزمات لإعادة تأهيل غرف دورات المياه وخلع الملابس والكافيهات وتوفير غرفتي لاستقبال كبار الزوار فضلا عن تطوير خشبه المسرح بشكل عاجل خلال الوقت الحالي.

 

وأشاد النائب البرلماني، بدور شباب رجال الأعمال المحبين للمشاركة بالتطوع والجهود الذاتيه فى تنميه مؤسسات الدولة، مؤكدا بقوله "رئيس الجمهورية بيتعب عشان مصر بلدنا تكبر، وأبناءه من الشباب بيسعوا ويشاركوا في بناء مسرح 23 يوليو، كي يكون منارة ثقافية لمواجهة أفكار الإرهاب وتحقيق الترابط بين نسيج وفئات الشعب المصري".

 

من جانبه، أكد المهندس شريف العربي منسق حملة "شباب بيحب بلده"، أنه تعاون مع زميليه المحاسب محمد الجندي والمهندس هاني البلقيني وغيرهم لوضع اللمسات النهائية للتطوير مسرح 23 يوليو بموجب الاعتماد على وضع جدول زمني يستهدف الانتهاء من إنشاءات وترميم وتطوير المسرح كي يكون منارة ثقافية لإسعاد ورسم البهجة على وجوه أبناء الشارع المحلاوي في الفترة المقبلة.

 

وشدد "العربي" بقوله: "الحمد لله كلنا شباب بنحب بلده بجد وإيدينا في إيد بعض لاستكمال مسيرة إنجازات تطوير المسرح وكافة ميادين وشوراع المدينة العماليه مستقبلا ورسالتنا تسليم المسرح إلى هيئة قصور الثقافه للتشغيله كي يكون مركز ثقافي للتوعية الشباب والفتيات ضد أخطار الإرهاب الهدامة والمعادية للوطن وتحيا مصر أم الدنيا لنا طول العمر".

 

وأصدر اللواء هشام السعيد محافظ الغربية، توجيهاته إلى جابر سركيس مدير هيئة قصور الثقافة بالغربية بالضرورة التنسيق الكامل لإنهاء إجراءات تسلم مسرح 23 يوليو من إشراف اللواء حاتم زين العابدين رئيس مجلس مركز ومدينة المحلة عقب الانتهاء من أعمال تطوير وترميمه كليا.

وأشاد محافظ الغربية، بأعمال التطوير والترميم التي أجريت من خلال المشاركة المجتمعيه لأبناء المدينة العمالية موجها بالضرورة التزام هيئة قصور الثقافه بإعداد برامج جيده تشمل كافة الفئات المجتمعيه وتتوافق مع الذوق العام للمواطنين بمختلف أعمارهم السنيه فى الفترة المقبلة.

 

 

 

 

 

 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا