في ذكرى وفاة انيس منصور

في خطابه السري| مصطفى أمين: يا أنيس إبدأ بالعزف..وكلنا سنغني معك

عملاق الصحافة مصطفى أمين وعدو المرأة مصطفى أمين
عملاق الصحافة مصطفى أمين وعدو المرأة مصطفى أمين

تنشر «بوابة أخبار اليوم»، رسالة سرية أرسلها الكاتب الصحفي الكبير مصطفى أمين للكاتب الصحفي والروائي أنيس منصور ، بعد اختياره رئيسًا لتحرير مجلة الجيل.
 
وكتب مصطفى أمين على خطابه بالحبر الأحمر « سري جدًا» إلى أنيس منصور بمناسبة توليه رئاسة التحرير .


 ولكن الخطاب لم يحمل عبارات التهاني ، ولكنه حوى نصائح غالية من عملاق الصحافة إلى الأستاذ أنيس منصور عن رئاسة التحرير .

وجاء نص الخطاب كالتالي:- 


 "عزيزي أنيس"
إنك ستتولى رياسة تحرير مجلة الجيل ولا تتصور أنني أكتب لك خطاب تهنئة!
إنني أعرف أكثر من غيري ما هو منصب رئيس التحرير .. إنه أكبر "خازوق " في الصحافة .
ولا أريد أن أهنئك بالجلوس فوق الخازوق .. إن رياسة التحرير هي عرق يبذل ودم يسكب وأعصاب تحترق.. إنه منصب لا يعرف العطلة الأسبوعية ولا الأجازة السنوية ولا ساعات محددة للعمل .. إن رئيس التحرير هو صحفي لمدة 24 ساعة .

 

فرئيس التحرير كمخرج السينما وقائد فرقة الأوركسترا والمرشد السياحي ، فكما يوزع المخرج الأدوار على الممثلين فإن رئيس التحرير يوزع الأدوار على المحررين ويحرص على تغيير الوجوه ، وكقائد الأوركسترا يجب على رئيس التحرير أن يجعل مجلته أنشودة متناسقة منسجمة تتعانق فيها الأنغام مع الألحان .

 

وعلى رئيس التحرير أن يقرأ كما يقرأ أستاذ الجامعة ويدرس ويبحث ، حريصًا فى نفس الوقت على ألا يظهر أمام القارئ في صورة الأستاذ .

 

إن من مهام رئيس التحرير إيهام كل كاتب أنه يضع مقاله في أحسن مكان ، وأن يتأكد من شخصية الذين يكتبون في مجلته فلا يسمح أن يدخلها الأفاقون أو الذين يستغلون ثقة القارئ لتحقيق مكاسب شخصية ، أو الذين يتخذون من المجلة وسيلة لتحقيق مصالحهم الشخصية .

 

كما يلتزم رئيس التحرير بتقديم صورة للدنيا التي يعيش فيها القارئ ويترجم له الأحداث المقبلة ، ولا ينسى أنه مثل البهلوان يسير فوق سلك مشدود وأي هفوة أو زلة قدم سوف تهوي به ، وأن يكتب ما يؤمن به سواء أرضى القراء أو أغضبهم .

 

وأتمنى أن تصبح "الجيل" مجلة للأحرار والمتحررين في كل مكان ، وأن تعالج الموضوعات بروح المنطقة كلها ، لا بالروح المحلية الضيقة ، ولا بالنظرة الإقليمية المجردة .

 

وكما أن صوت أم كلثوم يدوي من الخليج العربي على المحيط الهندي إلى المغرب على المحيط الأطلنطي ، أتمنى أن تكون " الجيل " أم كلثوم الصحافة .

 

وفي النهاية " يا صديقي أنيس : إبدأ فى العزف .. وكلنا سنغني معك " .

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا