أخبار الترند| «جوكر الكويت» .. نهاية غير سعيدة

"جوكر الكويت " .. في قبضة الأمن
"جوكر الكويت " .. في قبضة الأمن

القت قوات الأمن الكويتي القبض على "جوكر الكويت" الذي آثار الذعر في الشوارع بعد تداول صوراً لنشطاء مواقع التواصل الاجتماعي تظهر تجول الجوكر بين السيارات وفي إشارات المرور .

وأجرى رجال مباحث الآداب بدولة الكويت تحرياتهم على مدى عدة أيام تمكنوا بعدها من تحديد هوية صاحب قناع "الجوكر"، والذي تبين من أنه مواطن من مشاهير السوشيال ميديا، وقد تم استدعاؤه للتحقيق في مقر الإدارة العامة للمباحث الجنائية.

 

 

وأفاد مصدر أمني بأنه "وخلال التحقيق مع "جوكر الكويت" صاحب القناع، صرح بأنه يحب تلك الشخصية واعتاد على ارتداء القناع والخروج إلى بعض الأماكن لالتقاط الصور، لافتا إلى أنه يحتفظ بصور كثيرة له في هيئة تلك الشخصية".

وحذر المصدر الأمني المواطنين والمقيمين من ارتكاب أي أفعال من شأنها زعزعة الأمن وبث الخوف في الأنفس، مؤكدا أن الأجهزة الأمنية على أهبة الاستعداد للتعامل مع أي مظاهر سلبية أو تجاوز للقانون.

وكان شاباً كويتاً قد آثار الذعر في شوارع الكويت بعد ظهوره متجولاً بين السيارات في حالة تنكر بزي الجوكر متقمصاً دور "خواكين فينيكس"

 وتداول رواد مواقع التواصل الاجتماعي صوراً ومقاطع فيديو “لجوكر الكويت” وهو يستعرض بين السيارات في إشارات المرور وظهر بهيئة شخصي الجوكر تماما بنفس طريقة الماكياج والشعر مثيرا حالة من الذعر.

طريقة ظهور الشاب المتنكر "جوكر الكويت" أثارت الشكوك حول صاحب الشخصية ، في حين اعتبرها البعض حيلة للفت للأنظار في حين اعتقد آخرون أنه تصوير لإعلان دعائي ا، إذ أن الشاب كان يقلد حركات الممثل "خواكين فينيكس" بطل الفيلم

شخصية "الجوكر" والذي قدمها "خواكين فينيكس" في الفيلم تمثل رجلا يعاني من اضطرابات نفسية حولته لشخص شرير ومجرم وغريب الأطوار.

 وواجه فيلم الجوكر حملة هجوم في الولايات المتحدة، واتهامات له بالترويج للعنف ونشر الفوضى، وذلك بعد أن كتبت عائلات ضحايا إطلاق النار عام 2012 في أورورا، كولورادو، في عرض منتصف الليل من فيلم "The Dark Knight Rises" ، تدين فيها العنف المسلح في أحداثه، التي يتناول مغامرة جديدة لـ"باتمان"، من إنتاج شركة "وارنر براذرز".

وفي أحداث "الجوكر"، يتحول البطل إلى "الجوكر" الخارج عن القانون، بعدما خرج عن مساره، وفقد السيطرة على نفسه، نتيجة تعرضه للعديد من الضغوطات في الحياة، ويصبح رسميا عميلا للفوضى.

وحذرت كبرى سلاسل دور العرض السينمائية في الولايات، مثل "إيه إم سي" و"لاندمارك من أنه "لن يسمح للجمهور بدخول أية أقنعة أو وجوه ملونة أو أزياء إلى داخل دور عرضها السينمائي أثناء مشاهدة الفيلم"، وذلك وسط مخاوف من احتمال نشوب أعمال عنف مرتبطة بطرح فيلم "الجوكر".

أصبحت شخصية "الجوكر" هي الأشهر على مستوى العالم في الأيام الأخيرة، وخاصة بعد عرض الفيلم في دور العرض الأمريكيه و عدد من دور العرض في أنحاء العالم ، لما أحدثته من جدل واسع وانقسام بين الجمهور ما بين مبهور وناقد لها.

قال الناقد السينمائي محمود مهدي، إن الفيلم العالمي "الجوكر" يعد من أفضل أفلام العام على المستوى الفني والتقني، موضحًا أن الفيلم يتضمن أداء تمثيليا فريدا.

وأضاف "مهدي"، خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو عبد الحميد، ببرنامج "رأي عام"، المذاع عبر شاشة "TeN" الفضائية، أن الأرقام القياسية التي حققها "الجوكر"، جعلت الجماهير تذهب لرؤية الفيلم الذي سيغير أمريكا، وفقًا لما جرى تداوله على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتابع "مهدي"، أن أمريكا ابتعدت عن الأفلام الشعبية التي تمجد العنف كحل للجرائم، لأن المجتمع الأمريكي غير آمن، بسبب الأسلحة المتداولة بين أفراد الشعب، وجرائم القتل العشوائي والعنصري والإرهابي وغيرها، مضيفًا: "وبناء عليه هما بيخافوا إن أفلام زي الجوكر تأثر على منظور العنف والناس اللي معاها أسلحة في الشوارع".

واستكمل : "ناس كتير من اللي بينتقدوا الفيلم مشافوهوش"، موضحًا أن الفيلم لا يحرض على أي جريمة، فهو مجرد عمل فني أدبي إبداعي.

يذكر أن فيلم "الجوكر “أرقاما قياسية في حجم المبيعات على شباك التذاكر العالمية تخطت حاجز النصف مليار دولار

حصد فيلم  جائزة الأسد الذهبي كأفضل فيلم روائي طويل بمهرجان فينيسيا السينمائي الدولي الدورة الـ76.

 

 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا