الآثار: «خبيئة العساسيف» تصدرت صفحات الصحف ووكالات الأنباء العالمية

الإعلان عن خبيئة العساسيف
الإعلان عن خبيئة العساسيف

تصدر خبر الكشف عن خبيئة العساسيف والذي أعلن عنه وزير الآثار د. خالد العناني أمس السبت، في مؤتمر صحفي عالمي بالأقصر، الصفحات الأولى للصحف ووكالات الأنباء العالمية، مثل رويترز والوكالة الفرنسية للأخبار و السي إن إن والجارديان والديلي ميل وصوت أمريكا و غيرهم، حيث وصفته بأكبر كشف أثري تم إزاحة الستار عنه خلال الأعوام القليلة الماضية لما يتميز به من وجود ٣٠ تابوت آدمي ملون ومغلق لكهنة وكاهنات معبودات الأقصر خلال الأسرة الثانية عشر.

وقد نشرت جميع وسائل الإعلام العالمية العديد من الصور توضح مراسم الإعلان عن الكشف وأعداد التوابيت الضخمة التي كانت متراصة أمام الحاضرين في منظر رائع الجمال بالاضافة إلى نقل عملية فتح احد التوابيت و الكشف بداخله عن مومياء ملفوفة بلفائف الكتان و في حالة جيدة من الحفظ، بالاضافة إلى نشر صور للمنطقة التي تم العثور فيها على خبيئة التوابيت.

كما قطعت بعض القنوات نشرات الأخبار الخاصة بها لنقل و بث بثاً مباشراً لمراسم الإعلان عن الكشف و فتح التابوت مثل قناة اليورو نيوز وسكاي نيوز، كما خصصت بعض البرامج التليفزيونية الأكثر مشاهدة و شهرة في أمريكا وأوروبا فقرة خاصة حول هذا الكشف وأهميته منها برنامج توديز شو Today’s show و الذي تبثه قناة إن بي سي الأمريكية، والتي عقدت عدة حوارات تليفزيونية مع د. خالد العناني وزير الآثار وعالم الآثار الدكتور زاهي حواس الذي حضر خصيصاً من القاهرة لمشاهدة الكشف والدكتور مصطفى وزيري الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار.

كما وصفت بعض الصحف مثل صحيفة الجادريان والواشنطن بوست الديلي ميل وإذاعة الراديو الفرنسي بأنه آخر كشف ضمن سلسة اكتشافات هامه قامت وزارة الآثار بالإعلان عنها في الفترة القليلة الماضية مما يعمل على دعم وترويج السياحة إلي مصر بصفة عامة والسياحة الثقافية بصفة خاصة.

جدير بالذكر أن هذا الكشف عثرت عليه بعثة أثرية مصرية برئاسة الأمين العام للمجلس الأعلى للآثار داخل خبيئة في جبانة العساسيف بالبر العربي بالأقصر، والتي حوت ٣٠ تابوتاً لكهنة وكاهنات معبودات الأقصر من عصر الأسرة ٢٢؛ ووصفها وزير الآثار بأنها أول خبيئة لتوابيت يتم اكتشافها منذ أكثر من قرن من الزمان بأيادي مصرية خالصة.
 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا