غدًا.. إطلاق وثيقة التسامح الفقهي بمؤتمر الإفتاء العالمي

المؤتمر العالمي للإفتاء.
المؤتمر العالمي للإفتاء.

اختتم اليوم فعاليات اليوم الأول للمؤتمر العالمي الخامس للإفتاء بمشاركة وفود من 85 دولة على مستوى العالم، لمناقشة "الإدارة الحضارية للخلاف الفقهي، حيث عقد على مدار اليوم عدد من الجلسات وتم مناقشة العديد من الأبحاث المهمة حول موضوع المؤتمر الذي تنتهي فعالياته غدًا.

ويشهد يوم غدا عدة أحداث مهمة تتمثل في إطلاق وثيقة التسامح الفقهي والإفتائي وهى وثيقة تهدف إلى إقرار مبادئ التسامح ونبذ التعصب في مجال الإفتاء والفقه الإسلامي والإجراءات اللازمة لذلك، فضلا عن نبذ التعصب المذهبي المهدد للتماسك الاجتماعي للدول الوطنية والمجتمعات الإنسانية، وجعل التجربة المذهبية معينا للإفادة يُستثمر إنسانيًا.

وسيتوجه الوفود المشاركة في المؤتمر برسالة مهمة إلى  الرئيس عبدالفتاح السيسي تتناول الشكر والدعم لسيادته على رعاية هذا المؤتمر المهم، وسيعلن عن تفاصيلها غدًا.

كما يلقي الدكتور شوقي علام -مفتي الجمهورية رئيس الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم- البيان الختامي للمؤتمر الذي يضم التوصيات والمشاريع والمبادرات التي خرج بها المؤتمر، ويأتي في مقدمتها الإعلان عن إنشاء "مرصدُ المستقبلِ الإفتائيِّ"، و «مركز دعم البحث الإفتائي»، وتدشين جائزة باسم الإمام القرافي للتميز الإفتائي، وكذلك طرح عدد من الإصدارات الافتائية الهامة، فضلًا عن الإعلان عن مشروع انشاء "وحدة للاستشارات الإدارية للمؤسسات الافتائية"، وغيرها من المشروعات والمبادرات المهمة.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا