العبد: مؤتمر الإفتاء يواجه تيارات التشدد والتطرف والإرهاب

موتمر الافتاء
موتمر الافتاء

أشاد الدكتور أسامة العبد، رئيس لجنة الشئون الدينية والأوقاف بمجلس النواب المصري الأمين العام لرابطة الجامعات الإسلامية، بالتنظيم الجيد الذي جاء في أفضل صورة وحسن الإخراج للمؤتمر العالمي الخامس للإفتاء الذي تنظمه الأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم، تحت عنوان: "الإدارة الحضارية للخلاف الفقهي"، والذي ينعقد بالقاهرة تحت مظلة دار الإفتاء المصرية وبرعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، وبمشاركة مفتون وعلماء ووفود أكثر من 85 دولة من مختلف القارات .

وقال رئيس اللجنة الدينية بمجلس النواب فى كلمته خلال رئاسته للجلسة الثانية ضمن فعاليات المؤتمر والتى ناقشت المحور الثاني للمؤتمر حول "تاريخ إدارة الخلاف الفقهي : عرض ونقد" : إن هذا المؤتمر الهام يعد مساهمة جادة لعلاج ما يوجد من تضارب واختلافات وفي مواجهة تيارات التشدد والتطرف والإرهاب وتذكير المسلمين ان الاختلاف الأهوج مرض خطير على الأمة الإسلامية ولهذا نظم هذا المؤتمر .

وأضاف العبد : "ولهذا نتوجه بخالص الشكر لراعي المؤتمر الرئيس عبدالفتاح السيسي، وللأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم ولدار الإفتاء المصرية على اختيار موضوع المؤتمر الذي يأتى في وقته تماما فى ظل التحديات والمخاطر التى تواجه العالم الإسلامى فى مواجهة الجماعات والتنظيمات الإرهابية التى تسعى لنشر العنف والدماء في كل مكان.

شارك في فعاليات الجلسة الثانية للمؤتمر والتي حملت عنوان " تاريخ إدارة الخلاف الفقهي: عرض ونقد" كل من : الدكتور نصر فريد واصل ، عضو هيئة كبار العلماء بالأزهر الشريف، فضيلة الأستاذ الدكتور عبدالله النجار ،عضو مجمع البحوث الإسلامية ، الدكتور عبدالسلام العبادي ،الأمين العام لمجمع الفقه الإسلاميالدولى ، فضيلة الأستاذ الدكتور محمد أحمد لوح ،رئيس لجنة الإفتاء باتحاد علماء أفريقيا -السنغال ، الأستاذة الدكتورة خزيمة توحيد ينجو ، رئيس شؤون الفتوى بمجلس العلماء الإندونيسي، الدكتور أحمد ممدوح سعد ، مدير إدارة الأبحاث الشرعية وأمين الفتوى بدار الإفتاء المصرية ، فضيلة الشيخ كامل الحسيني، باحث شرعي بالأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم .

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا