على هامش مؤتمر الإفتاء الخامس..

ورشة عمل لمناقشة تطوير البنية التكنولوجية بالمؤسسات الإفتائية

المؤتمر العالمي للإفتاء
المؤتمر العالمي للإفتاء

شهد اليوم الأول من فعاليات المؤتمر العالمي للأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم، المنعقد على مدار اليوم وغدا، تحت عنوان "الإدارة الحضارية للخلاف الفقهي"، تنظيم ورشة عمل حول "الفتوى وتكنولوجيا المعلومات".

وترأسها ورشة العمل، اللواء محمد علاء الدين صادق، مستشار فضيلة مفتي الجمهورية لتكنولوجيا المعلومات، وأدارها المهندس مصطفى الخضراوي، مدير إدارة تكنولوجيا المعلومات بدار الإفتاء المصرية.

وناقشت الورشة اقتراحًا بشأن قيام الأمانة العامة بتطوير البنية التكنولوجية في المؤسسات الإفتائية، من خلال تقديم برامج جاهزة لهذه المؤسسات في إدارة الفتاوى الهاتفية والإلكترونية وتراث الفتاوي، وكذلك المواقع الإلكترونية وربطها بموقع الأمانة.

واستعرضت الورشة رؤية هيئة الإفتاء العالمية، بشأن تحويل مهمة "IT" إلى خدمات مميكنة – معيار ITIL – وتقديمها وتشغيلها في الدار وكذلك العمل على تحسينها.

وأكدت نقاشات الورشة، أن العالم أصبح قرية واحدة، وأن التغيير الرقمي شيء لابد منه في ظل التطور الرقمي الهائل، وتتطور وسائل الاتصالات والهواتف الذكية، مشددة على أن الفتوى هي منتج دور الإفتاء، ومن ثم يجب أن يتميز هذا المنتج بجودة عالية ويناسب المستخدم.

وأوضح القائمون على الورشة، أن من بين هذه الخدمات ما تم إنجازه بالفعل بدار الإفتاء المصرية مثل: "الموقع الإلكتروني، الفتاوى الهاتفية، فتاوى الإنترنت، دورة عمل الفتاوى الشفهية والموثقة، تعليم المفتيين عن بُعد، أرشيف إلكتروني للفتاوى، مكتبة إلكترونية للكتب التراثية والفقهية"، مؤكدين أن هذه الخدمات قد ساعدت بالفعل في توفير وقت وجهد المفتي والمستفتي، وتوفير قاعدة معرفة خاصة بالفتاوى تُستخدم لتدريب المتدربين على الإفتاء، كما ساعدت المفتي قبل الإفتاء في الاستعانة بالأرشيف الإلكتروني وقاعدة المعرفة بالدار والمكتبة الإلكترونية، وكذلك ساعدت في عمليات الرصد (فتاوى أسرية – فئات عمرية – مشاكل سائدة – مواقع جغرافية)، فضلًا عن إسهامها في إصدارات الأبحاث الشرعية.

يشار إلى أن فعاليات النسخة الخامسة من المؤتمر العالمي للأمانة العامة لدور وهيئات الإفتاء في العالم، بدأت منذ صباح اليوم بالقاهرة، حيث شهدت الفعاليات المنظمة تحت عنوان "الإدارة الحضارية للخلاف الفقهي" حضور نُخبةٌ مِنَ العلماءِ والمُفتينَ والسفراء ورجال الدولة والباحثِينَ المتخصصينِ مِنْ مُخْتَلِفِ البلدانِ، ومن المنتظر أن تستمر وقائعه وجلسات حتى غد الأربعاء.

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا