احتجاجات أمام السفارة التركية بأوكرانيا تنديدًا بالعدوان على سوريا

صورة من أمام السفارة التركية بكييف
صورة من أمام السفارة التركية بكييف

نظم عشرات من المحتجين في أوكرانيا تظاهرةً أمام مقر السفارة التركية في العاصمة كييف، للتعبير عن رفضهم للعملية العسكرية التركية، التي تشنها أنقرة في الأراضي السورية المجاورة للحدود مع بلاد الأناضول.

 

ويطالب المتظاهرون، الذين احتشدوا أمام سفارة أنقرة، بالإنهاء الفوري للعدوان التركي، التي تستهدف الأكراد شمال سويا.

وباشرت تركيا يوم الأربعاء الماضي عدوانها على الأراضي السورية، والتي حملت اسم "نبع السلام"، وسط تنديدٍ كبيرٍ على الصعيد الدولي، خاصةً من دول الاتحاد الأوروبي، التي قامت بعض بلدانه، وعلى رأسها ألمانيا وفرنسا بوقف صادرات الأسلحة والذخيرة إلى تركيا.

 

ومع ذلك، يصر الرئيس التركي رجب طيب أردوغان على المضي قدمًا في استكمال العدوان على سوريا.

 

وأوكرانيا، التي تشهد تظاهرةً أمام سفارة أنقرة لديها، ليست من بلدان الاتحاد الأوروبي، وهو ما يؤشر على اتساع رقعة الرفض للعملية العسكرية التركية في أنحاء متفرقة من العالم.

وفي الأثناء، تخوض تركيا حربًا شمال شرق سوريا ضد الفصائل الكردية المسلحة، المتمثلة في وحدات حماية الشعب الكردية، الذي تعتبرها أنقرة امتدادًا لحزب العمال الكردستاني، الذي يخوض تمردًا عسكريًا جنوب شرق تركيا منذ عام 1984، وتدرجه تركيا على قوائم الإرهاب.

لكن وحدات حماية الشعب الكردية نفت مرارًا أي صلة بينها وبين حزب العمال الكردستاني. وحاربت تلك الوحدات تنظيم ما يُعرف بالدولة الإسلامية "داعش" ضمن قوات سوريا الديمقراطية، التي كانت تدعمها الولايات المتحدة.

وتمضي المعركة حامية الوطيس شمال شرق سوريا، في وقتٍ تتزايد فيه الضغوط على أردوغان لإنهاء العملية العسكرية هناك على الفور، والتي كان آخرها من الرئيس الأمريكي دونالد ترامب.

 

 

 

 

 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا