المسماري: عملياتنا لا تستهدف مدنيين والغارة الجوية قصفت «معسكر المخابرة بالفرناج»

اللواء أحمد المسماري
اللواء أحمد المسماري

 قال الناطق باسم القيادة العامة للقوات المسلحة الليبية اللواء أحمد المسماري، إن الغارة الجوية التي نفذها الطيران الحربي التابع للقيادة العامة على موقع بمنطقة الفرناج في طرابلس، اليوم الإثنين، استهدفت "معسكر المخابرة بالفرناج الذي تتخذه الميليشيات غرفة عمليات".

وأضاف المسماري - في بيان عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" أورده موقع (الوسط) الليبي - أن القصف تسبب في خسائر كبيرة في الأرواح والمعدات بين صفوف الميليشيات، نافيًا استهداف أي مواقع مدنية خلال الغارات الجوية والعمليات البرية التي تقوم بها قوات القيادة العامة في طرابلس.

واعتبر المسماري أن ما تردد عن إصابة مدنيين جراء القصف "أخبار كاذبة ومضللة" تهدف إلى "تشويه عمليات القوات المسلحة بكذبة أخرى تضاف لكذبة أطفال قنفودة وعوائل الصابري وتجويع المدنيين في درنة وحرب عرقية وتصفية في الجنوب".

وأشار المسماري إلى القصف الذي استهدف قبل أيام نادي الفروسية بجنزور، موضحًا أن "الهدف الذي تم استهدافه خارج سور النادي بـ 200 متر هو مخزن ذخيرة تم تمويهه بكوم من الأعلاف والحشائش ويبعد عن مقر بعثة الأمم المتحدة بمسافة أمان كافية وتوجد مبانٍ تحجز مقر البعثة".

وذكر المسماري أن "القيادة العامة على علم تام بالميليشيات التي تحرس مقر البعثة، وكانت طالبت البعثة بتزويدها بإحداثيات المواقع التابعة لها في طرابلس ولكنها لم تتعاون معنا بالخصوص حتى الساعة".

وتابع: "عليه تؤكد القيادة العامة أن غاراتها الجوية وعملياتها البرية تخضع لحسابات تعبوية دقيقة جدًّا وتختار الأهداف بعناية بالغة. عليه تنفى استهدافها أي هدف مدني وإن ما تدعيه العصابات الضالة ما هي إلا أكاذيب وادعاءات لا أساس لها من الصحة".
 

 

 
 
 

 

ترشيحاتنا