الحرب في سوريا| برلماني أوروبي: الهجوم التركي على أكراد سوريا هو «اجتياح لأراض أجنبية»

البرلمان الأوروبي
البرلمان الأوروبي

اعتبر النائب الفرنسي في البرلمان الأوروبي عن حزب التجمع الوطني تياري مارياني، اليوم الأربعاء، أن الهجوم التركي على الأكراد في سوريا هو "اجتياح لأراض أجنبية"، منددًا بتخاذل الأوروبيين "الذين استخدموا الأكراد ثم تركوهم".

وقال مارياني، لوكالة أنباء "سبوتنيك" اليوم الأربعاء "ما يحدث اليوم يشكل عارًا؛ فنحن نشهد اجتياحًا للأراضي السورية من قبل الجيش التركي"، منتقدًا الأوروبيين والأمريكيين "الذين استغلوا الأكراد ثم تركوهم للأتراك".

وأوضح البرلماني الأوروبي، الذي قام بجولة في دمشق أغسطس الماضي،  "ما يجري هو وصمة عار على الغرب الذي استغل الأكراد، فهم من كانوا في الخطوط الأولى خلال المعارك ضد داعش في الرقة ومناطق أخرى واليوم يتم تركهم للأتراك وهذا السيناريو ليس بجديد فلقد تم من قبل ترك المقاتلين الأكراد في عفرين للأتراك الذين ارتكبوا المجازر بحقهم".

وبصفته نائبًا في البرلمان الأوروبي حثّ مارياني، الدول الأوروبية على اتخاذ تدابير صارمة بحق تركيا، قائلًا: "الأوروبيون فرضوا عقوبات غير مبررة على روسيا عندما اتهموها بضم القرم لأراضيها علمًا بأن روسيا أجرت استفتاءً شعبيًا على ذلك. لكن اليوم تركيا تقوم بانتهاك صارخ من خلال اجتياحها للأراضي السورية وأنا أنتظر لأرى ردة فعل الأوروبيين وإذا ما كانوا سيفرضون عقوبات على تركيا".

وحذّر مارياني من عواقب "الاجتياح التركي" الذي سيزيد من خطر انتشار الجماعات الإرهابية؛ خاصة مع تواجد العديد من الجهاديين الأجانب ومنهم الفرنسيين في المعتقلات التي تسيطر عليها قوات سوريا والديمقراطية، وتابع "تركيا تستخدم فصائل إسلامية في حربها على الأكراد،  أنقرة تلعب لعبة مزدوجة ضد أوروبا لكن الدول الأوروبية لا تتحرك".
 

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا