وزير الخارجية الأسبق: مصر تطرح أمام الجمعية العامة قضية الإرهاب والدول الداعمة له

السفير محمد العرابى - وزير الخارجية الأسبق
السفير محمد العرابى - وزير الخارجية الأسبق

السفير محمد العرابى:


الرئيس يركز على الاستقرار وسط اشتعال الشرق الأوســط


القضية الفلسطينية حاضرة دائماً فى السياسة الخارجية المصرية

 

أكد السفير محمد العرابى وزير الخارجية الأسبق على أهمية مشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسى فى الجمعية العامة للأمم المتحدة لعرض وجهة النظر المصرية تجاه مختلف القضايا الإقليمية والدولية.

 

وعقد الرئيس قمما مع زعماء العالم لدعم العلاقات الثنائية، كما توقع أن تتناول كلمة الرئيس قضايا السلام والأمن الإقليمى ومكافحة الإرهاب.. وإلى نص الحوار:

 

< كيف ترى حرص الرئيس السيسى على المشاركة السنوية فى الجمعية العامة للأمم المتحدة؟ 


- الجمعية العامة للأمم المتحدة أهم محفل دولى ينعقد سنوياً لأنه يضم كافة دول العالم ويمثل ضمير العالم، وبالتالى تواجد الرئيس فيه أمر مهم جداً، وأحيى حرص الرئيس على التواجد لأن ذلك من شأنه أن يؤكد دور مصر ويدعم وجهات نظرنا المطروحة للبحث، كما تكون فرصة للعمل على صعيد العلاقات المصرية الأمريكية.

 

ويستغل المحفل الدولى فى تدعيم العلاقات الثنائية وعقد لقاءات وقمم مثل القمة الثلاثية مع ملك الأردن ورئيس وزراء العراق أمس الأول، فالرئيس يستغل هذا المحفل الدولى للتعامل مع أمور كثيرة قد تتطلب رحلات سفر ووقتا أكثر، لكن فى الجمعية العامة يمكن أن تلتقى عددا كبيرا من قادة العالم، وطرح مختلف القضايا فى ظل ما يشهده العالم والإقليم من ظروف دقيقة.


< ما أهم القضايا التى من المنتظر أن يتناولها الرئيس فى خطابه أمام الجمعية العامة للأمم المتحدة؟


- أعتقد أن قضايا مواجهة الإرهاب والسلام فى العالم بوجه عام ستحتل جانباً كبيراً من كلمة الرئيس لأن مفهوم السلام أصبح ضائعاً فى المرحلة الحالية، والتوترات الدولية تزداد حدة والقضايا الإقليمية ليس بها أى بوادر لحلول سياسية وتتجه لحلول عسكرية وهذا أمر يثير الخوف لأن المنطقة مشتعلة ولا ينقصها مزيد من الاشتعال، خاصة أن مصر رائدة فى مجال تحقيق السلام العالمى.

 

وأعتقد أن الرئيس سيركز بقوة على قضية الإرهاب والدول التى تقف وراءه لأنه ثبت أن الإرهاب يتغذى من جانب دول بعينها معروفة للعالم كله ولكن للأسف هناك أحياناً تغاضى عن دور تلك الدول ومنها دول إقليمية سواء أكانت دولا صغيرة أو كبيرة، كما أتوقع إثارة مسألة الهجمات على السعودية لأن الموضوع أكبر من مجرد إشعال حرائق فى منشآت بترولية، إلى جانب تناول موضوعات التنمية لأن التنمية تحتاج السلام، والسلام يؤدى إلى التنمية.


< هل سيتم التركيز من جانب مصر والرئيس السيسى فى الجمعية العامة على قضايا القارة الأفريقية؟ 


- بالتأكيد أتوقع أن تحتل قضايا القارة الأفريقية جانباً كبيراً من كلمة الرئيس السيسى لتشجيع الاستثمار فى القارة ودفع معدلات التنمية وإقامة البنية التحتية فى ظل رئاسة مصر للاتحاد الأفريقى، خاصة أن الرئيس قام بنشاط كبير فى الفترة الماضية كما سيقوم بنشاط الشهر المقبل فى قمة روسيا أفريقيا.


< هل من الممكن استغلال محفل دولى كبير مثل الجمعية العامة للأمم المتحدة لتوضيح الصورة الحقيقية لما يحدث فى مصر؟


- عرض تجربة مصر فى مكافحة الإرهاب ستكون بالتوازى مع عرض ما قامت به مصر فى التنمية الاقتصادية لأن هناك علاقة عكسية بين وجود الإرهاب والقدرة على التنمية، وبالتالى ستكون هناك إشارة سريعة للأوضاع الاقتصادية فى مصر من جانب الرئيس.


< ما موقع القضية الفلسطينية من التحركات المصرية فى الجمعية العامة للأمم المتحدة؟


- القضية الفلسطينية دائماً حاضرة فى أى تحركات ووثائق تخرج سواء من مؤسسة الرئاسة أو وزارة الخارجية، وبالتالى خلال الجمعية العامة سيكون هناك تأكيد واضح وصريح على الثوابت المصرية فى هذا الشأن التى لا نحيد عنها، ومصر دائماً تؤكد أن حل القضية الفلسطينية يعيد استقرار الأوضاع للمنطقة ويفتح فرصا للتنمية، وبالتالى من المؤكد أن مصر ستشير إلى القضية الفلسطينية وخطورة تأخر عملية السلام بين الفلسطينيين والإسرائيليين.
 

 


 
 
 

 

ترشيحاتنا