مرض زوجها وتحملت المسؤولية فأوقفها قلبها

صورة تعبيرية
صورة تعبيرية

أجبرت على النزول إلى العمل من أجل توفير مصاريف البيت والأولاد، بعدما أصبح زوجها ملازمًا للفراش بعد إصابته في حادث أثر على القدم والمخ.

أصبحت أميرة مصطفى، تقوم بدور الأم والأب في وقت واحد، لكن القدر كان يخفي لها المزيد من الابتلاءات، فقد أصيبت بضيق في صمام القلب.

وأكدت "أميرة"، في رسالتها لـ"بوابة أخبار اليوم"، أنها أصبحت لا تستطيع العمل وازدادت عليها الديون حتى أنها أُجبرت على بيع معظم أثاث المنزل.

وقالت أميرة: "تكاثرت الديون علي حتى تجاوزت ١٢ ألف جنيه، ما بين مصاريف علاج للصيدلية، وطعام للبقال، فضلا عن مصروفات الأطفال والإيجار".

واختتمت "أميرة" رسالتها، بطلب وحيد وهو مساعدتها في إقامة مشروع بجوار منزلها لتوفر مصاريف معيشتها، وتسدد بعض الدين.

وتستقبل «بوابة أخبار اليوم» شكاوى ومقترحات ومقالات القراء، بالإضافة إلى إبداعاتهم على رقم واتس آب 01200000991، ورسائل صفحة «بوابة أخبار اليوم» على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك .

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا