استشاري طاقة حيوية: البرتقالي والأحمر مفيد لمرضى الضعف الجنسي

لبنى أحمد استشاري العلاج بالطاقة الحيوية والأحجار الكريمة
لبنى أحمد استشاري العلاج بالطاقة الحيوية والأحجار الكريمة

كشفت استشاري العلاج بالطاقة الحيوية والأحجار الكريمة «لبنى أحمد» إن الألوان التي تحيط بنا لها دلالات وتأثير قوي على حياتنا، ولكل شخص ألوان مفضلة يحب تشعره بالسعادة، وألوان لا يحب أن يراها وتشعره بالاكتئاب عندما يراها لفترة طويلة.

وأوضحت لبنى أحمد، أن  دلالات الألوان في حياتنا، تحتوي على طاقة وعلاج لكل مرض ولها تأثير عميق في علاج الأمراض لا يمكن الاستهانة به أو تجاهله.

وأضافت أن الذين يعانون من ألم الحلق ينصح بأن يرتدوا ملابس من لون سماوي فاتح، ومن يعاني من آلام القلب وضيق التنفس يفضل أن يرتدي ملابس باللون الأخضر، والذين يشتكون من القولون والأطفال الذين لا يحبون المذاكرة يجب أن يرتدون اللون الأصفر، أما الذين لديهم مشكلة في الضعف الجنسي أو من تأخروا في الإنجاب ينصحون باللون البرتقالي والأحمر. 

وأشارت إلى أن هناك معلومات هامة عندما يكون الطفل نائم، أهمها أن تكون الإضاءة باللون البنفسجي لرفع الطاقات الروحانية وحمايتهم، فاللون البنفسجي هو لون مريح وتعقيمي ويعمل على تحفيز الجسم كله.

وأوضحت لبنى أحمد أن اللون الأصفر فهو لون قوي لزيادة قوة العظام وعلاج الهشاشة ورفع المعنويات وزيادة التركيز الذهني للمذاكرة أو التركيز في العمل، واللون البرتقالي معقم ومطهر لكل الشاكرات ويزيد من الحرق في الجسم ويساعد على التخسيس وإذابة الدهون وعلاج القولون العصبي والإمساك وينظف البشرة بشكل فعال، وتصلح لكل الأشخاص، بينما اللون الأزرق للهدوء النفسي وامتصاص أي توتر عصبي وتبريد حرارة الجسم لكل من يعاني من العصبية الزيادة أو سخونة أو ارتفاع حرارة الجسم .

وأضافت أن اللون الوردي لتنشيط طاقات الحب وتهدئة أي طاقات توتر في القلب ولزيادة قدره احتواء الآخرين، وهو مفيد لكل من يعاني من المشاكل العاطفية، أما اللون الأحمر فهو  لزيادة القوة الجسمانية والنفسية العامة ومحظور استخدامها لكل من يعاني من الضغط أو السكر العالي أو زيادة الهرمونات أو مرضى السرطان.

وفي النهاية، قالت لبنى أحمد إن تلك الألوان من الممكن أن نرتديها في الملابس أو ارتداء أحجار كريمة تحمل تلك الألوان .
 

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا