«من غلاء الملابس الجاهزة إلى فخ الأونلاين».. البنات يرفعن شعار «التفصيل يكسب»

«من غلاء الملابس الجاهزة إلى فخ الأونلاين» .. البنات يرفعن شعار «التفصيل يكسب»
«من غلاء الملابس الجاهزة إلى فخ الأونلاين» .. البنات يرفعن شعار «التفصيل يكسب»

«بادي .. كارديجان .. جاكت جينز» حلول لجأت إليها معظم المحجبات للتخلص من معاناتهن مع الملابس الشيفون والشفافة التي لا تتناسب مع الحجاب ولكن كل هذه الحلول كانت بلا جدوى؛ فمعظم التصميمات تنوعت بين "البنطلونات المقطعة" و "الشميز الأوف شولدر"؛ لذلك قررن تلك الفتيات خوض تجربة التفصيل من خلال الالتحاق بدورات تدريبية أو التعلم عن طريق «اليوتيوب» لتجنب الوقوع في فخ الملابس الجاهزة و الأونلاين. 

رصدت « بوابة أخبار اليوم» أبرز حكايات البنات مع التفصيل. 

من الصفر إلى الاحتراف 

بدأت ميرنا محمد حديثها قائلة «اتجهت لتفصيل ملابسي بنفسي بعد معاناتي الطويلة مع الترزي فأغلب الوقت يسلمني الملابس غير مضبوطة؛ لذلك قررت الالتحاق بدورات تدريبية تشمل "الباترون والتصميم والخياطة " لأصنع ملابسي لنفسي من خلال رسم التصميم وتنفيذه؛ ومع الوقت وجدت التفصيل شيق جدا وممتع وأسهل من رحلة البحث عن ملابس تناسب جسمي فضلًا عن أنني لا أفضل شراء "الأونلاين"  بسبب الخامات الرديئة والمقاسات غير المضبوطة.

وتضيف: «بعدها قمت بتفصيل جميع ملابسي بتكلفة أقل؛ واشتركت في إحدى مسابقات الفاشون لأثبت موهبتي أمام الجميع». 

تفصيل أونلاين 

وتلتقط هالة محمد أطراف الحديث قائلة « أنا لا أحبذ مشاهدة التلفاز لذلك قررت الاستفادة بوقت فراغي، وبدأت في متابعة حلقات التفصيل على "اليوتيوب" لأتعلم كيفية تفصيل الملابس بأقل الإمكانيات وتابعت عدة صفحات على «الفيس بوك» لاستوحي منها أفكار وتصميمات مختلفة وسعيدة جدًا بما وصلت إليه». 

مقاسات خاطئة 

وعن تجربتها في التفصيل تقول أميرة كامل «أفضل متابعة كل ما يتعلق بالموضة والفاشون؛ وكنت أقوم بشراء الملابس التي أريدها أونلاين ولكن بعد معاناتي مع المقاسات غير المناسبة والمضبوطة، اتجهت للتفصيل لأصنع ملابسي بنفسي ومع الوقت بدأت صديقاتي تلجأ لي لتنفيذ ملابسهن بمقابل مادي». 

التوفير .. كلمة السر

وكشفت سهيلة كريم عن الصعوبات التي واجهتها أثناء شراء الملابس الجاهزة والتي تمثلت في الأقمشة التي تتنوع بين الشيفون والشفافة تحتاج إلى ارتداء أكثر من قطعة ملابس وتقول « لجأت للتفصيل لأنه يوفر الأموال فضلًا عن تنوع التصميمات المختلفة التي تناسب حجابي». 
 


تجربة ناجحة 
وتضيف رحمة يحيي « معظم الملابس الموجودة بالأسواق الآن لا تتناسب مع المحجبات فأغلب الملابس ضيقة أو مفتوحة والبنطلونات "مقطعة" لذلك قررت الاتجاه إلى التفصيل لتنفيذ الأفكار التي تجول بخاطري».

وتتابع أشرقت حمدي «عمري ما مسكت مقص ولا قعدت على ماكينة خياطة ولكنني اشتركت في إحدى الصفحات عبر الفيسبوك وتعلمت الباترون والتفصيل؛ وبدأت أخوض أول تجربة تفصيل في حياتي وهي تصميم "بلوزة" لي وبالفعل نالت إعجاب أسرتي والآن اسعي لتعلم المزيد لتنفيذ الكثير من التصميمات.

مغامرة ولكن .. 

هنا من بين القصص حكاية تؤيد شراء الملابس الجاهزة فتقول أمنية إبراهيم « التفصيل بالنسبة لي مغامرة كبيرة؛ فالمجازفة باختيار تصميم على ورق شئ وتنفيذه على أرض الواقع شيئًا أخر، لذلك أفضل دفع أموال كثيرة لأتجنب الوقوع في الخطأ». 

وتستطرد رشا « ألجأ إلى التفصيل في المناسبات لتنفيذ الفساتين بالتصميم واللون المطلوب، ولكنني في العادة أفضل شراء الملابس الجاهزة لضيق الوقت». 


 

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا