بسم الله

نوايا إيرانية خبيثة ــ 2

د. محمد حسن البنا
د. محمد حسن البنا

ما أعلنته الأبواق الإيرانية ، عقب ضرب البترول السعودى ، وأسمته عملية «بقيق» ونسبته للجيش اليمنى واللجان الشعبية، حيث هاجمت عشر طائرات مسيرة حقل ومصفاة السعودية الأضخم،ومصدرالأوكسجين السياسي،والاقتصادى للسعودية وأمريكا والعدو الصهيونى الذى يمول العدوان على اليمن، وأن أن ضرب أرامكو لا يقتصر على السعودية، وإنما شكل ضربة قاسية لكل من (التحالف السعودى ، الولايات المتحدة ، الكيان الإسرائيلي)،على الصعيد العسكري، والسياسي، والاقتصادى.
من الواضح أن إيران تستهدف فى الأساس الضغط على أمريكا فى المنطقة ، مرات بالحوثيين ، ومرات بحزب الله ، لتمرير برنامجها النووى ، لكن الحقيقة أن ما تفعله بلطجة تحتاج إلى حسم عربى ودولى ، وردع لضرب مصالحها ، وإن كان ولا بد ضرب عمقها الاستراتيجى. وعلينا كشف لعبة أمريكا وروسيا فى المنطقة ، إن كنا نبحث عن أوطان مستقرة لأبنائنا. وعلينا إفاقة نظام تميم بقطر ، لأنه يشارك فى المؤامرة على الدول العربية.
لقد حسمت الخارجية السعودية العدو الحقيقى لها ، حيث تؤكد أن الأسلحة المستخدة فى ضرب منشآت إمدادات النفط للأسواق العالمية فى المملكة أسلحة إيرانية ، وأشارت إلى أن الاعتداء التخريبى ،غير المسبوق ، نتج عنه توقف حوالى 50 % من إنتاج شركة أرامكو السعودية.واعتبرته تهديدا جسيما للسلم والأمن الدوليين بالمنطقة ، مؤكدة أن الهدف من هذا الهجوم موجه بالدرجة الأولى لإمدادات الطاقة العالمية.وتوعدت بأنها ستتخذ كافة الإجراءات المناسبة فى ضوء ما تسفرعنه التحقيقات، بما يكفل أمنها واستقرارها، مؤكدة أنها قادرة على الدفاع عن أراضيها وشعبها والرد بقوة على تلك الاعتداءات.
 قال المبعوث الأممى إلى اليمن مارتن جريفث، إن تبنى الميليشيات الحوثية للهجوم على منشأتى «أرامكو» يبعد اليمن عن السلام. وشدد المبعوث الأممى إلى اليمن، فى كلمة أمام مجلس الأمن، على أن المملكة العربية السعودية وسيط لا غنى عنه لحل الأزمة فى اليمن، مؤكدا أن إنهاء الأزمة فى اليمن بات الآن أهم من أى وقت مضى.
مع احترامى لهذه الكلمات ، إلا أننى أؤمن بأنه لا يفل الحديد إلا الحديد ، وما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة ، نحن فى عالم لا تصلح فيه الطبطبة.!
دعاء : اللهم قنا عذابك يوم تبعث عبادك .

 

 

 

 

 


 

 

 

ترشيحاتنا