فنانة تستعيد روح مصر القديمة بلوحات من حى الغورية

الناقدة رشا سلامة
الناقدة رشا سلامة

جذبت عمائر وعبق وروح حى الغورية، المصورة الفنانة التشكيلية المصرية نجلاء كامل، لتخصيص جزءا من أعمالها الفنية عن حى الغورية، فى المعرض الجماعى "الباليته" المقام هذا الأسبوع بقاعة الفنون بجريدة الأهرام، والذى افتتحه وزير الثقافة المصرى الأسبق، حلمى النمنم، ويشارك فيه عدد من المصورين والفنانين التشكيليين المصريين.

وقالت الناقدة رشا سلامة، إن لوحات حى الغورية التى شاركت بها نجلاء كامل فى معرض " الباليته " تنتمى للمدرسة التأثيرية، ومفعمة  برائحة الأحياء المصرية القديمة، وروح مصر الشعبية التى تتمتع بقدر كبير من الاصالة، فى محاولة لإستعادة الهوية المصرية فى الأعمال الفنية والتشكيلية المعاصرة.

وتخرجت المصورة والفنانة نجلاء كامل، فى كلية الفنون الجميلة بالاسكندرية ودرست التصوير والفن التشكيلى والخط العربى، وأثرت تجربتها الفنية بالمشاركة فى العديد من المعارض والملتقيات محليا وعربيا ودوليا كان آخرها فى معرض " شمس باريس " فى فرنسا، خلال أبريل الماضى، وسبقه معرض "أنا لا اشبه احد " بالاسكندرية، وهى من الفنانات اللاتى تجذبهن الأزقة والشوارع والدورب، والساحات والميادين، وتغوص بعدستها حينا وبريشتها حينا آخر فى وجوه البشر.

وتقدم نجلاء كامل فى لوحاتها وصورها الشوارع المصرية العتيقة والدورب الضيقة الضاربة بتاريخها وبتفاصيلها فى روح مصر ونكهتها الشعبية ونصاع بياض قلوب أهلها كما فعلت فى فى حى الغورية.

وينسب حى الغورية إلى السلطان الغورى، آخر ملوك دولة المماليك الجراكسة فى مصر، وقد أنشأ " الغورى " عددا كبيرا من المبانى فى هذا الحى، بينها مدرسة وقبة وسبيل وكتاب، وحمام كان يعرف بحمام العرائس، وقد بنيت هذه المنشئات فى القرن السادس عشر الميلادى.

ومن اللافت أن العمائر التى شيدت فى الغورية، لاتزال تجذب الفنانين والمصورين، بجانب دراسى العمارة القديمة، طوال فترة قدوم المستشرقين الأوروبيين خلال القرون الماضية وحتى اليوم.

 

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا