كتائب حلوان| «الدفاع» ينفي اتهام موكله بإنتمائه للإخوان وهو عضو في «الوطني»

 المستشار شعبان الشامي
المستشار شعبان الشامي

أكد دفاع فوزي توفيق، أحد المتهمين في قضية "كتائب حلوان"، أن موكله عضوًا سابقًا في الحزب الوطني، الأمر الذي ينفي انتمائه فكريًا أو أيدولوجيًا للإخوان المسلمين.


ونفى الدفاع عن موكله تهمة الإيواء، مشددًا على انتفاء ركن العلم لديه بأن المُتهم مصعب عبد الحميد مطلوبًا للعدالة، ودفعت المرافعة بخلو الأوراق من ثمة دليل على نسبة الاتهام، بل  توافر أدلة البراءة.


وأوضح الدفاع، أن علاقة موكله بالمتهم الذي اسند إليه بسببه تهمة الإيواء هو أن كلاهما تجار مواشي، وأن علاقتهما كان علاقة عمل، وشدد على أنه لو يعلم أنه مطلوب كان سيُبلغ عنه.


تعقد الجلسة، برئاسة المستشار شعبان الشامي وعضوية المستشارين ياسر الأحمداوي وأسامة عبد الظاهر وسكرتارية أحمد رضا.


ترجع وقائع القضية، إلى أنه في غضون الفترة من 14  أغسطس 2013 وحتى 2 فبراير 2015  بدائرة محافظتي القاهرة والجيزة، تولى المتهمون من الأول حتى الحادي والثلاثين قيادة جماعة أسست على خلاف أحكام القانون الغرض منها الدعوة إلى تعطيل أحكام الدستور والقوانين، ومنع مؤسسات الدولة والسلطات العامة من ممارسة أعمالها، والاعتداء على الحرية الشخصية للمواطنين والحريات والحقوق العامة التي كفلها الدستور والقانون، والإضرار بالوحدة الوطنية والسلم الاجتماعي.


كما تولى المتهمون مسئولية لجان جماعة الإخوان النوعية بشرق وجنوب القاهرة وجنوب الجيزة، والتي تضطلع بتحقيق أغراض الجماعة إلى تغيير نظام الحكم بالقوة، والاعتداء على أفراد ومنشآت القوات المسلحة والشرطة، والمنشآت العامة والبنية التحتية لمرافق الدولة، وكان الإرهاب أحد وسائلها التي تستخدمها هذه الجماعة في تحقيق أغراضها.

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا