مشوار إيهاب جلال.. من مدرب «حرافيش» إلى حلم قيادة منتخب مصر

إيهاب جلال
إيهاب جلال

أعلن عمرو الجنايني، رئيس اللجنة المشكلة لإدارة اتحاد الكرة، مفاضلة الجبلاية بين 5 أسماء للتعاقد مع أحدهم لتدريب منتخب مصر خلال المرحلة المقبلة وهم حسن شحاته وحسام البدري وحسام حسن وإيهاب جلال وأحمد حسام «ميدو».

ورغم أن إيهاب جلال، المدير الفني للمصري البورسعيدي، لم يكن الأوفر حظا من حيث الشهرة والتاريخ لاعبا ومدربا إلا أنه فجأة أصبح المرشح الأول لتولي القيادة الفنية لمنتخب مصر واعترف بمفاوضات الجبلاية معه.

«بوابة أخبار اليوم» تبحث في تاريخ إيهاب جلال وسيرته الذاتية منذ بداية مشواره مع كرة القدم لاعبا ناشئا وحتى ترشيحه لتولي تدريب منتخب مصر.

إيهاب جلال اللاعب

إيهاب جلال ابن حي مصر الجديدة بالقاهرة بدأ مسيرته مع كرة القدم بنادي الشمس القريب من منزله في مراحل الناشئين، وانتقل إلى صفوف الإسماعيلي في 1995 ليشارك مع الدراويش لاعبًا أساسيًا ويتوج بلقب كأس مصر 1997 على حساب الأهلي ويصبح أحد نجوم الإسماعيلي في جيل أحمد حسن وأحمد فكري الصغير ومحمد صلاح أبو جريشة وزيدان النبوي وسعفان الصغير ومجدي الصياد.

رحل جلال عن الإسماعيلي عام 1999 في تجربة فريدة من نوعها إلى الدوري الصيني ليصبح اللاعب المصري الأول الذي يحترف في الصين ولكنه لم يستمر سوى لأشهر قليلة عاد بعدها للانضمام للنادي المصري البورسعيدي في العام نفسه، واعتزل بقميص نادي القناة في العام 2004.

وعلى المستوى الدولي لم يكن لإيهاب جلال تواجدا مع منتخب مصر الأول، لكنه كان أحد عناصر منتخب الشباب عام 1986 مع الراحل أحمد رفعت ضمن كتيبة مميزة من اللاعبين.

إيهاب جلال مدير الكرة

بعد الاعتزال عاد إيهاب جلال إلى بورسعيد ليتولى منصب مدير الكرة بالمصري عام 2004، ولكنه لم يستمر طويلاً وواصل مشواره في منصب مدير الكرة مجددًا ولكن في النادي الإسماعيلي خلال الفترة من 2008 حتى 2010 والتي شهدت وصول الدراويش لمباراة فاصلة مع الأهلي على لقب الدوري في عهد البرازيلي هيرون ريكاردو عام 2009، قبل أن يرحل ويعود إلى المصري مديرًا للكرة لأشهر قليلة.

تدريب الحرافيش

وبين العمل مديرا للكرة في المصري والإسماعيلي بدأت طموحات إيهاب جلال التدريبية في الظهور، فعمل مديرًا فنيًا لنادي كهرباء الإسماعيلية دون الحصول على مقابل مادي لكي يبني اسمه ويتحرك خارج إطار الإدارة وكرر الأمر ذاته مع نادي الحمام بمرسى مطروح.

وبعد العام 2010 الذي شهد النهاية لإيهاب جلال مع منصب مدير الكرة، تولى القيادة الفنية لنادي الحمام مجددًا، حتى رحل عنه في الموسم التالي ليتولى القيادة الفنية لكفر الشيخ في الفترة من 2012 حتى 2014.

إيهاب جلال في الممتاز

وجد إيهاب جلال ضالته في الظهور بالدوري الممتاز مديرا فنيا للمرة الأولى حين اختاره تامر النحاس، وكيل اللاعبين، ليتولى تدريب تليفونات بني سويف في 2014 في ظروف شديدة الصعوبة.

كواليس التجربة تكمن في توقف نشاط كرة القدم خلال هذه الفترة ورغبة نادي تليفونات بني سويف في التخلص من الأعباء المالية لنشاط كرة القدم، فتركوا إدارة الكرة لتامر النحاس وبدوره اتفق مع مجموعة من اللاعبين على تلقي راتب شهري قدره 1000 جنيه فقط وعين إيهاب جلال مديرا فنيا.

صناعة الاسم

بدأ إيهاب جلال مسيرة التألق في منصب المدير الفني بتولي القيادة الفنية لمصر المقاصة حتى العام 2017، والذي شهد احتلاله المركز الثاني في جدول ترتيب أندية الدوري الممتاز والمشاركة للمرة الوحيدة في تاريخ النادي الفيومي بدوري أبطال إفريقيا، ليرحل إلى نادي إنبي ولم يستمر طويلا بسبب رغبة الزمالك في التعاقد معه.

وبعد فترة من الشد والجذب تولى إيهاب جلال تدريب نادي الزمالك لتصبح الخطوة الأكبر في مشواره، لكنها لم تكن تجربة موفقة على مستوى النتائج فودع الكونفدرالية على يد فريق ولايتا ديتشا الإثيوبي وأقيل من منصبه دون تحقيق إنجاز.

النجاح مع المصري

في الموسم الماضي عاد إيهاب جلال إلى النادي المصري البورسعيدي ولكن على كرسي المدير الفني في فترة حرجة شهدت تراجعا كبيرا في النتائج بعد رحيل حسام حسن إلى بيراميدز.

ولكن إيهاب جلال نجح في إعادة الاستقرار الفني للمصري وقاد الفريق البورسعيدي لاحتلال المركز الرابع في جدول الترتيب والمشاركة في الكونفدرالية هذا الموسم.

إيهاب جلال تلقى مفاوضات من اللجنة المعينة لإدارة اتحاد الكرة لتدريب منتخب مصر وينتظر الحسم خلال الساعات القليلة المقبلة ليكتب أهم صفحات مشواره التدريبي.

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا