«لت وعجن» و«الحموات».. نعرض أبرز «مونولوجات» في رحلة إسماعيل ياسين

إسماعيل ياسين
إسماعيل ياسين

تحل اليوم 15 سبتمبر ذكرى ميلاد الفنان إسماعيل ياسين المُلقب بـ«أبو ضحكة جنان»، حيث ولد في محافظة السويس في 15 نوفمبر من عام 1912.

 

 انتقل «سمعة» إلى القاهرة، في بدايات الثلاثينيات لكي يبحث عن مشواره الفني كمطرب، إلا أن شكله وخفة ظله حجبا عنه النجاح في الغناء، فاقتحم عالم التمثيل عام 1939 عندما اختاره فؤاد الجزايرلي للمشاركة في فيلم «خلف الحبايب».

 

«إسماعيل ياسين».. حالة فنية فريدة، ومدرسة كوميدية خاصة، لم تعتمد سوى على الموهبة، بدأ بـ«المونولوج»، حينما أتى إلى القاهرة في بداية الثلاثينات، قادما من السويس باحثا عن حلمه الفني، وعمره 17 عاما.

 

كانت بداية إسماعيل ياسين مع فن "المونولوج" الذي تميز فيه، من خلال فرقة "بديعة مصابني"، حيث ألقى "المونولوجات" في الملهى اليلي الخاص بها.


استطاع إسماعيل يس أن ينجح في فن المونولوج، وظل من عام 1935- 1945 متألقا في هذا المجال، بمشاركة رفيق رحلة كفاحه أبو السعود الإبياري، الذي كتب له معظمها.

 

وكان إسماعيل ياسين يلقي المونولوج في الإذاعة، نظير 4 جنيهات عن المونولوج الواحد، شاملا أجر التأليف والتلحين.


رغم مرور عشرات السنين عليها، إلا أن "مونولوجات" إسماعيل ياسين، مازالت خالدة في أذهان جمهوره ومحبيه، ونرصد لكم أشهر "المونولوجات" الغنائية التي قدمها "أبو ضحكة جنان" سواء بمفرده أو بمشاركة آخرين.


- "الحموات" تأليف سعد عبد الرحيم، ولحن إسماعيل ياسين



 - "عايز أروح" مع سعاد مكاوي

 


- "إحنا التلاتة" مع الفنانين شكوكو وشادية


 

- "الحب بهدلة" مع شكوكو

 


- "عيني علينا يا أهل الفن" من ألحان إسماعيل ياسين

 


- "ما تستعجبش" تأليف حسن الخولي، ولحن إسماعيل ياسين

 

 

- "خيرات رمضان" تأليف مصطفى عبده، ولحن عزت الجاهلي


 

- "لت وعجن" تأليف ابن الليل، ولحن إسماعيل ياسين

 

 

- "صاحب السعادة" تأليف أبو السعود الإبياري، ولحن إسماعيل ياسين

 

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا