نصائح هامة حول تحليل السكر التراكمي والحالات التي لا يناسبها

تحليل السكر التراكمي
تحليل السكر التراكمي

قال أخصائي الغدد الصماء والسكر بالمعهد القومي لأمراض السكر د. أحمد السبعاوي، إن تحليل السكر التراكمي أو الهيموجلوبين السكري أو Hba1c يعد مؤشرا عن مستويات السكر بالدم في فترة 3 أشهر سابقة.

وأوضح د. أحمد السبعاوي، في رسالة توعية لقراء «بوابة أخبار اليوم» أن الدم يحتوي على كرات الدم البيضاء والحمراء والصفائح، والبلازما، ومواد أخرى منها السكر، مشيرا إلى أن كرات الدم الحمراء تحتوي على الهيموجلوبين، والسكر يتحد مع الهيموجلوبين بنسب معينة مكونة مركب يعرف بـ«هيموجلوبين سكري».

وأشار على أن أي شيء يؤثر على مستوى السكر بالدم أو مستوى الهيموجلوبين، يتأثر به السكر التراكمي، لافتا إلى أن قياس السكر التراكمي للإنسان الطبيعي أقل من 5.7 ، وفي مرحلة ما قبل السكر يتراوح ما بين 5.7 وحتى 6.4، ولدى مرضى السكر يكون أعلى من  6.4، منوها إلى أن هذه القيمة يفضل أن تقل عن 7 لدى مرضى السكر، وذلك بحسب إرشادات الجمعية الأمريكية للسكر.

ولفت إلى أن هذه القيم المشار إليها تختلف من شخص إلى أخر وخصوصا في الأطفال وكبار السن، موضحا أن الشخص الذي يتعرض لهبوط وارتفاع مستوى السكر لابد أن يكون لديه جدول لقياسات السكر، مؤكدا أن هذا التحليل يمكن عمله في أي وقت دون الارتباط بالصيام أو الإفطار.

وأكد د.أحمد السبعاوي، أن بعض الحالات لا يناسبها قياس السكر التراكمي، وفي مقدمتهم من يعانون من الأنيميا، وكذلك الحوامل، مشددا على ضرورة اختيار معمل تحاليل موثوق به لعمل التحليل لأن النتيجة تتأثر بكفاءة الجهاز المستخدم في التحليل. 


 

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا