الصحة تزف بشرى سارة للفريق الطبي المشارك في التأمين الصحي الشامل

وزيرة الصحة
وزيرة الصحة



قامت وزيرة الصحة والسكان د.هالة زايد، يرافقها محافظ بورسعيد اللواء عادل الغضبان، اليوم السبت 14 سبتمبر، بتفقد مستشفى بورفؤاد العام لمتابعة تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل .

تضمنت أعمال تطوير مستشفى بورفؤاد العام إضافة 36 سرير داخلي، ليصل عدد إجمالي عدد الأسرة إلى 68 سريرًا، بالإضافة إلى 20 حضانة و12 سرير رعاية.

وأشارت الوزيرة إلى أن علاج المرضى داخل منظومة التأمين الصحي الشامل سيتم بناء على قرار طبي مشترك من خلال مناقشة ملفات المرضى باشتراك الأطباء وباقي الفريق الطبي المعاون.

ووجهت الوزيرة مساعدها لشئون الرقابة والمتابعة والمدير التنفيذي لمشروع التأمين الصحي الشامل د.أحمد السبكي بتطبيق نظام تحليل وبحث البيانات سنويًا من جميع أعضاء اللجنة الطبية، موضحة أنه سيتم احتساب مكافأة شهرين وزيادة 10% على المرتب سنويًا لكل من التمريض والأطباء والصيادلة في حالة إجراء بحث طبي متميز، وذلك في إطار التنافس والإطلاع على كل ما هو جديد والبحث المستمر، مشيرة إلى أنه سيتم وضع خطط لمناقشة تلك الأبحاث ومعرفة مدى تأثيرها علميًا.

كما وجهت "زايد" مستشار الوزير لشئون الحضانات وأستاذ طب الأطفال د.أحمد طارق، ليتم تدريب الطاقم الطبي على لجنة البحث أسبوعيًا داخل مبنى هيئات التأمين الصحي الشامل ببورسعيد.

وكشفت وزيرة الصحة عن قرب توقيع اتفاقية بين وزارة الصحة والسكان والمعهد الوطني للتميز الطبي الإكلينيكي في انجلترا "نايس"، في إطار الاهتمام بالخدمة الطبية المقدمة للمرضى وبروتوكولات العلاج، وذلك في شهر أكتوبر المقبل.

وأضافت زايد أنه جاري إعداد وتأهيل محافظات المرحلة الأولى لتطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل الجديد وتشمل" الأقصر وجنوب سيناء، والسويس، والإسماعيلية، وأسوان"، حيث سيتم خلال الفترة القليلة القادمة الإعلان عن أماكن الوحدات التي سيتم التسجيل والدخول في المنظومة من خلالها.

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا