فقد 141 قرشًا من قيمته.. أسباب تراجع سعر الدولار أمام الجنيه المصري

الجنيه المصري والدولار الأمريكي- أرشيفية
الجنيه المصري والدولار الأمريكي- أرشيفية

ارتفعت قيمة الجنيه المصري، نحو 141 قرشًا أمام الدولار، منذ بداية تعاملات العام الجاري، وحتى اليوم الخميس 12 سبتمبر 2019، وفقد سعر الدولار منذ بداية العام الجاري ما يقترب من 1.50 جنيه من قيمته أمام الجنيه المصري، في بعض البنوك العاملة في مصر. 

 

ويتحرك سعر الدولار حاليًا وفقًا لآليات العرض والطلب، وكان سعر الدولار مقابل الجنيه المصري، سجل في السوق المحلية في يوم 2 يناير 2019 نحو 17.78 جنيه للشراء.

 

وواصل الدولار الأمريكي، تراجعه أمام الجنيه المصري، خلال تعاملات اليوم الخميس 12 سبتمبر 2019، وبلغت قيمة التراجع قرشين منذ التعاملات الصباحية، لتبلغ بذلك قيمة التراجع نحو 5 قروش منذ بدء تعاملات الأسبوع الجاري.

 

وفقد سعر الدولار الأمريكي، نحو 15 قرشًا من قيمته أمام الجنيه المصري منذ بداية تعاملات شهر سبتمبر الجاري، وحتى اليوم، وبلغ سعر العملة الأمريكية في البنك التجاري الدولي- مصر، نحو 16.35 جنيه للشراء، و16.45 جنيها للبيع.

 

وزادت قيمة الجنيه المصري، أمام الدولار الأمريكي، خلال الشهور الماضية، نتيجة عودة ثقة المؤسسات العالمية في السوق المصرية، وعودة عمليات التدفقات النقدية من المؤسسات العالمي، بالإضافة لرفع التصنيف الائتماني لمصر وزيادة ثقة المستثمرين الأجانب للدخول بقوة بالسوق المصرية للاستثمار في أدوات الدين خاصة مع تراجع مخاطر الاستثمار في السوق المحلية.

 

وكان طارق عامر محافظ البنك المركزي المصري، أعلن في تصريحات سابقة أن حجم تدفّقات النقد الأجنبي، إلى مصر منذ تحرير سعر الصرف، بلغت أكثر من 200 مليار دولار، موضحًا أن مصر اتّخذت الكثير من السياسات لجذب الأموال والسيولة، التى تسهم فى عملية الاستثمار والتنمية، والتى شملت الحصول على قروض وتمويلات من مؤسسات دولية، فضلاً عن إيرادات الصادرات، وتحويلات المصريين العاملين بالخارج، والسياحة، والاستثمار الأجنبي المباشر، والاستثمار الأجنبى فى أدوات الدين الحكومية.

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا