حقنة مخدر أنهت حياة ممرضة داخل حمام غرفة العمليات

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

كشفت نيابة الرمل بالإسكندرية عن أسباب وفاة ممرضة بمستشفى البترول، بعد العثور على جثتها داخل حمام غرفة العمليات، حيث تبين من التحقيقات أن الوفاة بسبب تناول جرعة مخدر "فنتانيل" الذى يستخدم فى غرف العمليات.

 

ووفقا للتحقيقات التى أجراها أحمد الخولى وكيل نيابة أول الرمل، أن الواقعة بدأت عندما أنهت "ن" 32 سنة، ممرضة، عملها مساء الثلاثاء كممرضة بغرفة عمليات المستشفى بالطابق الرابع فى تمام الساعة السابعة، ثم اختفت بعد ذلك ولم تغادر إلى منزلها، وأجمع زميلاتها والعاملون بالمستشفى عن أن آخر مشاهدتهم لها كانت عقب انتهاء العمليات، فيما لم تسجل بوابة المستشفى أو الكاميرات مغادرتها.

 

وأضافت التحقيقات أن رحلة البحث عن الممرضة استمرت حتى الساعات الأولى من صباح الأربعاء، وبعد أن تم تفتيش جميع أقسام المستشفى لم بتبق أمام العاملون سوى تفتيش غرفة العمليات المغلقة بالطابق الخامس، لكونها ما زالت في مرحلة التجهيزات ولم تدخل الخدمة، إلا أنهم  اكتشفوا أن الغرفة مغلقة من الداخل، فتم كسرها.

 

وبالدخول لم يجدوا أى شئ، ثم قاموا بفتح باب الحمام حيث وجدوا جثة زميلتهم مسجاة بأرضية الحمام، وعلى الفور تم إبلاغ الشرطة، حيث انتقل إلى المستشفى ضباط إدارة البحث الجنائى والمستشار أحمد الخولى وكيل النائب العام.

 

وتبين من مناظرة الجثة وجود حقنة مغروسة بإحدى ذراعيها وبجوارها أخرى دون سن وأمبولين من عقار "فنتانيل" المخدر، وتبين وجود وخزات حقن "حوالي 3 وخزات بسرنجات" في الرسغ الأيسر أحدهما حديثة.

 

وبعرض التحقيقات على المستشار أحمد سمير غيث، رئيس نيابة الرمل أمر بتشريح جثة المتوفية لتوضيح أسباب الوفاة، وطلب تحريات المباحث حول الواقعة، واستدعاء والدها وزوجها لسؤالهما.


 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا