الجامعة المصرية الأوربية بالعاصمة الإدارية توقع الاتفاق النهائي مع جامعة لندن

 مراسم التوقيع
مراسم التوقيع

محمود هاشم: حققنا ما طلبه الرئيس بإنشاء فروع لجامعات مصنفة عالميا

ممثل جامعة لندن الدولية: سوف نحتفل بتخريج أول دفعة من الجامعة الأوروبية بجامعة لندن بإنجلترا

 

وقع الدكتور محمود هاشم عبد القادر مؤسس ورئيس مجلس أمناء الجامعة الأوروبية بالعاصمة الإدارية الجديدة مع كريج أوكالان مدير إدارة العمليات بجامعة لندن العالمية - لندن وبمقر السفارة المصرية - الاتفاقية النهائية لإنشاء فرع لجامعة لندن University of London كلية لندن سكول للاقتصاد والعلوم السياسية بمصر LSE والمصنفة ثانيا على جامعات العالم وفقا لتصنيف الانجليزى "كيو أس" بعد جامعة هارفارد الأمريكية.

 

يأتي ذلك تلبية لدعوة الرئيس عبد الفتاح السيسى بضرورة توقيع الجامعات المصرية اتفاقيات علمية وتعليمية وإنشاء فروع بمصر مع جامعات أجنبية متميزة حاصلة على تصنيف متقدم عالميا.

 

وقد شهد علي مراسم توقيع الاتفاقية من الجانب المصرى السفير المصرى بلندن طارق عادل و نائب السفير نرمين الزاواهري والدكتورة ريم بهجت المستشار الثقافى المصرى بإنجلترا والدكتور أيمن عاشور عميد كلية الهندسة بجامعة عين شمس والدكتور أحمد أونسي نائب عميد كلية الهندسة بجامعة يوكلان ببريطانيا ومن الجانب البريطانى البروفيسور ديفيد ويب نائب رئيس كلية لندن سكول للإقتصاد والعلوم السياسية والبروفيسور بول كيلي عميد برامج الإقتصاد والإدارة والمالية بلندن سكول والبروفيسور ريتشارد جاكمان أستاذ علوم الإقتصاد وإليزابيث أيتكن مديرة البرامج المتخصصة والدولية.

 

وأشاد السفير طارق عادل بالمستوي العلمي المتميز الذي تحظي به جامعة لندن، ولندن سكول للإقتصاد و العلوم السياسية حيث تعتبر أنها المؤسسة التعليمية الرائدة علي مستوي العالم في التدريس و البحث العلمي في مجال العلوم الإنسانية.

 

وأكد السفير طارق علي أن الجامعة الأوروبية و التي تقام في العاصمة الإدارية تمثل استجابة قوية للأجندة القومية ولتوجيهات السيد الرئيس الذي يعتبر التعليم الركيزة الأساسية للتنمية والتقدم وأضاف أنها ستمثل نموذجا للتعليم المتميز العابر للحدود يملأ الفراغ لأولئك الشباب الذين يبحثون عن فرص التعليم الدولي و تزويدهم بتعليم داخل أرض الوطن و تمنح نفس الشهادة العلمية التي تمنح من الجامعة الأم و هو في أرض الوطن.

 

و في كلمة قال كريج أوكالان: نحن سعداء بهذه الإتفاقية التي وقعناها بالحروف الأولي منذ عام كامل مع الجامعة الأوروبية في مصر و التي تتميز بأن القائمون علي تأسيسها أساتذة جامعات لهم الخبرة الكبيرة في التعليم و البحث العلمي و تم عمل ورش لتدريب أعضاء هيئة التدريس المرشحون للعمل بالجامعة و أضاف نحن متحمسين جدا لبدأ الدراسة وسوف نحتفل بتخرج أول دفعة من الجامعة بعد ثلاثة سنوات في جامعة لندن والدراسات الأكاديمية للبرامج سوف تتم بواسطة كلية الإقتصاد و العلوم السياسية و التي أنشئت عام 1895 وانضمت للجامعة في عام 1900 و هناك عدد 18 عالما حصل علي جائزة نوبل من خريجي هذه الكلية أو عمل بها كما تخرج منها 37 من رؤساء الحكومات و رؤساء الدول.

 

وصرح الدكتور هاشم بأن الجامعة الأوربية لبت دعوة الرئيس السيسى بإنشاء فروع لجامعات مصنفة عالميا بمصر حيث سيضم الفرع بالعاصمة الإدارية جامعة لندن / كلية لندن سكول للإقتصاد والعلوم السياسية فى 12 تخصص الإقتصاد و المالية والمحاسبة والإدارة والإحصاء و تحليل المعلومات والسياسة والعلاقات الدولية وتطوير الإقتصاد والتنمية الدولية والدراسات النوعية.

 

وفي السياق نفسه أوضح هاشم أنه تم توقيع الإتفاقية بالحروف الأولى في يوليو 2018 و قد وقع عن جامعة لندن الدكتورة ماري ستيانسي نائبة رئيس الجامعة و شهد على مراسم التوقيع سفير مصر بلندن حينذاك السفير كامل ناصر وحاليا سكرتير عام الإتحاد الأوروبي من أجل المتوسط و الدكتورة نعمات شفيق عميدة كلية الإقتصاد و العلوم السياسية.

 

وأضاف أن الجامعة الأوربية ومقرها العاصمة الإدارية الجديدة قد استضافت مجموعة من أساتذة جامعة لندن البريطانية المتميزين والمتخصصين فى العلوم المختلفة لتدريب أعضاء هيئات التدريس الذين تم تعيينهم بالجامعة الأوربية و ذلك على أحدث طرق التدريس الحديثة ووسائل استيعاب الطلاب بطرق علمية لما يدرس لهم من علوم مختلفة فى مجالات متعددة والوسائل التعليمية المستخدمة لتأهيل الطلاب لمواصلة التعليم والتدريب العلمى بالكليات على مدى السنوات الدراسية المختلفة.

 

واستطرد هاشم أن أساتذة جامعة لندن استمروا فى تنفيذ برنامج التدريب لمدة أسبوعين لتوضيح البرامج الدراسية ونظام التدريس فى جامعة لندن سكول فى العلوم السياسية والاقتصادية والمواد الدراسية المتاحة بالبرامج المختلفة وفقا للنظام المطبق فى لندن والذى سيطبق حرفيا فى الجامعة الأوربية حيث سيتم منح الشهادات من جامعة لندن / كلية لندن سكول فى العلوم السياسية والاقتصادية.

 

وأشار إلى أن البرنامج التدريبى الذى يعتبر الأول من نوعه ليطبق فى مصر والشرق الأوسط قادرا على تدريب القائمين على التدريس والطلاب معا كنظام تعليمى وتدريبى وإرشادى يسهل من عملية التعليم والتعلم خلال العام الدراسى وما يليه والذى تسابق على تطويره سنويا أساتذة الجامعة البريطانية.

 

وأكد أن الطلاب سوف يتم إعدادهم وتأهيلهم من السنة الأولى للدراسة بالكليات وفور الالتحاق إلى المسار العلمى الصحيح وتهيئتهم وفقا للمعايير العالمية ليكون لديهم الاستعداد الكامل للجو العلمى السليم والبرامج التى ستدرس كما هى فى الجامعة الأم فى جامعة لندن المانحة الشهادة.

 

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا