البشاري يؤكد أهمية استقرار الدولة الوطنية وأمنها لتحقيق التنمية

الدكتور محمد البشاري
الدكتور محمد البشاري

أكد الدكتور محمد البشاري، أمين عام المجلس العالمي للمجتمعات المسلمة، أهمية التركيز على الدولة الوطنية واستقرارها وأمنها باعتبار ذلك مفتاح النهوض والتنمية والتقدم، ومن دونها ينهار المجتمع، وتدخل الدول في دوامات من العنف لا نهاية لها.

 

 جاء ذلك في بحث الدكتور البشاري، بعنوان «مفهوم الدولة وطبيعتها بين الماضي والحاضر» والمقدم إلى المؤتمر الدولى الـ30  للمجلس الأعلى للشئون الإسلامية بالأوقاف المقرر عقده الأحد المقبل تحت رعاية الرئيس عبد الفتاح السيسي، لبحث  رؤية عصرية لفقه بناء الدول بمشاركة 100 وزير ومفتي وعالم وأستاذ جامعة وباحث من عدة دول.

 

وطالب الدكتور محمد البشاري، بأهمية عماد الدولة المدنية - الوطنية، من خلال تعزيز مقوماتها، واحترام خصوصياتها الثقافية وأنماطها الاجتماعية ونظمها العرفية، التي تمكن لأفرادها الشعور بحريتهم في تقديم واجباتهم، وثقتهم في الحصول على حقوقهم.

 

وتابع: وبذلك تنتج الدولة نموذجًا صالحًا للمواطنة، التي أفرزتها بحق الدولة المدنية التي أسسها النبي عليه السلام  إذ أعطت حق المواطنة لجميع مواطنيها بدون تفرقة ويقوي أواصر قيم التسامح، وتقبل الآخر، واحترام التعددية، وتشجيع الحوار، وسيادة القانون، وهذا النموذج أكثر ما يكون ملائمًا لإعانة الأفراد ومساعدتهم في إدراك الغاية من وجودهم، وتحقيق قيم الإسلام السمحة بشكل سليم.

 

وانتقد ما تحاول الجماعات المتطرفة المنتسبة إلى الإسلام زورًا وبهتانًا فرضه على المجتمعات بقبول وجهة نظرها الخاطئة وتفسيرها المحرف عن الدولة ومعاداتها.

 

وأضاف الدكتور البشاري، أنه قد تعددت وتنوعت الآراء المفسرة لمفهوم الدولة، على اختلاف الحقب الزمانية، لكن هناك بعض المعاني التي اجتُمِع عليها المعنيون، بأنها: شعب مستقر على إقليم معين، وخاضع لسلطة سياسية معينة، وهذا التعريف متفق عليه من أكثر الفقهاء.
 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا