وزير التعليم العالي: دراسة التكنولوجيا ضرورة ملحة لطلاب القطاع الطبي

 د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي
د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي

شهد د. خالد عبد الغفار وزير التعليم العالي والبحث العلمي، صباح اليوم فعاليات افتتاح مؤتمر ومعرض مصر الدولي للصحة بدورته الثانية خلال الفترة من ١٢ – ١٤ سبتمبر الجاري، تحت عنوان (المستقبل في الطب)، والذي يقام بمشاركة إدارة الخدمات الطبية للقوات المسلحة، والأكاديمية الطبية العسكرية، وبرعاية وزارة الصحة والسكان، وصندوق تحيا مصر، بحضور د. هالة زايد وزيرة الصحة والسكان، وذلك بمركز المنارة للمؤتمرات.

و أشاد د. عبدالغفار، في بالتعاون بين وزارتى التعليم العالي والصحة والقوات المسلحة من أجل تطوير منظومة الصحة في مصر ، مشيراً إلى أهمية المؤتمر والمعرض في تنشيط ونقل التجارب والأفكار والابتكارات العلمية، و تبادل الخبرات والمعرفة بين الشعوب والدول.

واستعرض د. عبد الغفار، إنجازات واستراتيجية وزارة التعليم العالي، وتطوير القطاع الطبي في مصر بداية من إنشاء أول كلية طب في مصر ، والاهتمام بخطة البعثات الدراسية والتي بدأت منذ عهد محمد علي وصولا إلى الآن، بهدف إكساب الدارس المصري المهارات والخبرات اللازمة، ومواكبة كل ما هو جديد.

وأوضح خالد عبدالغفار، الخطوات التي قامت بها وزارة التعليم العالي في تطوير القطاع الطبي والذي يأتي وفقاً لرؤية مصر ٢٠٣٠، وإصدار عدة تشريعات من شأنها تقديم خدمات طبية متميزة للمواطن المصري مثل قانون المستشفيات الجامعية والذي يساهم في دعم المنظومة الطبية بمصر، وينظم آليات العمل داخل المستشفيات الجامعية، مشيراً إلى أن هناك 113 مستشفى جامعي تقدم خدماتها الطبية بملايين المرضى سنوياً تضم كوادر بشرية مؤهلة علمياً، تعمل بالتعاون مع مستشفيات وزارة الصحة، مشيدا بالتعاون مع وزارة الصحة والتنسيق المستمر معها فيما يتعلق بمنح تراخيص مزاولة المهنة للأطباء من خلال عقد امتحان موحد لخريجي كليات الطب .

ولفت وزير التعليم العالي، إلى ما يشهده العالم في ظل الثورة الصناعية الرابعة، وتأثير استخدام تطبيقات الذكاء الاصطناعي في المجال الطبي ودورها في مساعدة التشخيص السريري وتخطيط العلاج، مشيراً للتغييرات التي ستطرأ على سوق العمل واختفاء العديد من الوظائف، وظهور وظائف أخرى تعتمد على التكنولوجيا بشكل كبير.

وطالب د. عبد الغفار، بضرورة بتدريس التكنولوجيا لطلاب القطاع الطبي في ضوء ما يشهده العالم من متغيرات مرتبطة بالتطورات التكنولوجية، واستخدام الواقع الافتراضي في المجال الطبي.

ولفت د. خالد عبدالغفار، إلى التقدم الذي أحرزته الجامعات المصرية في التصنيفات العالمية ودخول ٢٠ جامعة مصرية مؤخراً في تصنيفات متقدمة، والاهتمام الذي توليه الوزارة في هذا الشأن من خلال تشجيع الجامعات وبخاصة القطاع الطبي على نشر الأبحاث العلمية، واعتماد أساليب متطورة في التعليم وانعكاس ذلك على دخول الجامعات المصرية في منافسة الجامعات الدولية .

واختتم د عبدالغفار، كلمته بضرورة الاهتمام بمواكبة كل ما هو جديد في المجال الطبي من خلال التعاون المستمر بين الجهات المعنية بالصحة، ونقل التكنولوجيا المتطورة في ظل دعم القيادة السياسية لتقديم رعاية صحية مميزة للمواطن.

وفي كلمتها أشادت وزيرة الصحة، بالتعاون مع القوات المسلحة وصندوق تحيا مصر ومشاركتهما الفاعلة لإنجاح حملة ١٠٠ مليون صحة، مشيرة إلى تطبيق منظومة التأمين الصحي الشامل، والعمل على تقديم خدمات طبية مميزة للمواطن المصري، مؤكدة على تقديم مصر كل الدعم الطبي للدول الإفريقية في ظل رئاسة مصر للاتحاد الإفريقي.

جدير بالذكر أن المؤتمر يستمر لمدة ٣ أيام يشهد خلالها عدد من المحاضرات، وورش العمل بمشاركة ٥٠ خبير أجنبى في تخصصات الأشعة والمعامل وطب الأسنان والأورام والأطفال والتخدير، بمشاركة أكثر من 250 شركة عارضة فى مجال المعدات الطبية وطب الأسنان.

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا