ميسي: ليفربول أفسد «موسمنا»

ميسي محاصر بين لاعبي ليفربول - أرشيفية
ميسي محاصر بين لاعبي ليفربول - أرشيفية

يعتقد ليونيل ميسي، نجم برشلونة الإسباني، أن فريقه قدم موسما ماضيا رائعا، وما أفسده هو مباراة آنفيلد أمام ليفربول الإنجليزي في إياب نصف نهائي الأبطال.

وفاز برشلونة في الذهاب بثلاثية نظيفة، قبل أن يتلقى هزيمة مذلة في مباراة الإياب بنتيجة 4-0، أطاحت به من البطولة.

وقال ميسي - في حوار لصحيفة (سبورت) الإسبانية، اليوم الخميس "في الواقع، لم يكن عاما عظيما بسبب الطريقة التي انتهى بها، لكننا قدمنا موسما رائعا حتى آخر مباراتين، بعد ذلك جاء ليفربول، وأقصانا من دوري الأبطال، في وقت كنا فيه جيدين جدا، لنخسر كل شيء، ويظهر موسمنا وكأنه سيئ بعد ذلك لعبنا نهائي الكأس أمام فالنسيا، وكانت لدينا مشكلة، وهي كيفية نسيان ما حدث في ليفربول، وقدمنا شوطا ثانيا جيدا، لكن الأمور لم تسعفنا".

وأضاف "لقد كان موسما سيئا من ناحية التتويج بالبطولات، لأننا لم نفز خلاله سوى بلقب الدوري الإسباني الليجا، أما على المستوى الشخصي، فشعرت بحالة جيدة للغاية، رغم إنني أقول دائما إن ما يهمني هو الألقاب الجماعية، وفي العام الماضي لم نحقق أهدافنا".

وعلق ليو على فرصه في تحقيق الكرة الذهبية السادسة، قائلا: "لا أدري، لا أعرف، وهذا أمر نادر الحدوث حول الكرة الذهبية، فلم يعد معروفا من هو الأقرب".

وأضاف: "لقد نظرت مؤخرا على أرقامي مع الفريق، وهي ليست سيئة، لكن تم إعطاء دوري الأبطال أهمية كبيرة مؤخرا، في أحيان أخرى يحدث ذلك مع كأس العالم، وهي بطولة تمنح أحيانا أهمية كبيرة وأحيانا لا يتم ذلك".

وأكمل: "لا أدري، الحقيقة هي أنه لا توجد أسس محددة للاعب الكرة لمعرفة الفائز بالجائزة، فلا أشعر أنني الأقرب أو لا، قلت بالفعل إن الجوائز الفردية ليست أولوية".

وطمأن ميسي جمهور برشلونة حول إصابته، قائلا "أشعر بتحسن، الحقيقة أن الوضع كان سيئا جدا، لأن الإصابة التي لحقت بي في التدريب الأول كانت بسيطة للغاية، وعندما اعتقدت أنني بخير، شاركت في إحدى الجلسات التدريبية قبل مباراة بيتيس، فازداد الوضع سوءا لن أغامر مجددا، سأعود عندما أتأكد أنني تخلصت من الإصابة تماما، لأن تكرارها سيؤدي لغيابي فترة طويلة للغاية".

وواصل "أتدرب منفردا حتى الآن، لا يوجد تاريخ محدد للعودة، لكنني سأعود عندما أكون جاهزا 100% من المؤكد عدم تواجدي في مباراة فالنسيا، وسنرى ما إذا كنت سأعود ضد بوروسيا أو غرناطة.. ليس لدي تاريخ محدد".
 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا