بعد محاولته خطبه ابنتيه.. المجلس القومي للأمومة والطفولة بالشرقية يتدخل

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

أحبط المجلس القومي للأمومة والطفولة بمحافظة الشرقية، محاولة مدرس أزهرى خطبة طفلتيه، حيث تم القبض على الأب وتحرير تعهد كتابي علية بعدم زواج بنتيه الإ بعد بلوغهما السن القانوني.

وفي هذا السياق، تواصلت «بوابة أخبار اليوم»، مع الخبير القانوني والدستوري، أيمن محفوظ، لتوضيح العقوبة القانونية في تلك الواقعة.

وقال محفوظ، إن ظاهرة تزويج القاصرات انتشرت بشكل رهيب في الأيام الأخيرة وإن تزويج القاصرات يأتي بحجه الستر، بل إنها هتك للستر ومن يتزوج طفله فهو إنسان لن يصونها، متابعا: "الشرع استلزم شروطا لصلاحية الزوجين للزواج والأطفال بالضرورة لم ينضجوا بالقدر اللازم لمهمة الزواج ولا يمكن أن يكون الشرع، وجب علينا ذلك الزواج الطفولي".

 

وأضاف محفوظ في تصريحات خاصة لـ«بوابة أخبار اليوم»، أن زواج القاصرات يعاقب عليه القانون، طبقا لنص الماده ٢٢٧ عقوبات فقرة" ١"، بالحبس سنتين وغرامه مالية أو بإحدي هاتين العقوبتين، ومن هنا لابد من مواجهة تلك الظاهرة بتشريع للرفع سقف العقوبة وخلق نص جديد يؤثم تزويج القاصر بعقوبة رادعة.

 

كان المجلس القومى للطفولة والأمومة بمدينة الإبراهيمية، قد تلقى معلومات تفيد أن مدرسا أزهريا، 37 عاما، يعتزم إتمام خطبة طفلتية البالغ عمرهما الخامسة عشر، فتم إخطار مركز الشرطة وأثبتت التحريات التى قام بها الرائد أحمد غالب رئيس مباحث مركز الإبراهيمية بإشراف العميد عمرو رؤوف مدير المباحث صحة ما جاء بالشكوى .

 

كما توصلت التحريات إلى سابقة قيام المشكو فى حقه بزواج نجلتة الكبرى وعمرها لايتجاوز الـ 15 عاما وإنجابها طفلين، تم القبض على الأب وإحالتة للنيابة التي تولت التحقيق .

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا