مصر والصومال توقعان مذكرة تفاهم لتعزيز الاستثمار بين البلدين

جانب من منتدى الأعمال المصري الصومالي
جانب من منتدى الأعمال المصري الصومالي

عقد منتدى الأعمال المصري الصومالي، اليوم الثلاثاء 10 سبتمبر، برئاسة الدكتورة سحر نصر، وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي، والمهندس عبد الله علي حسن، وزير التجارة والصناعة الصومالي، وبحضور المهندس عمرو نصار، وزير التجارة والصناعة، والمستشار محمد عبد الوهاب، القائم بأعمال الرئيس التنفيذي للهيئة العامة للاستثمار والمناطق الحرة، ونحو 110 رجل أعمال من البلدين.


وقالت الدكتورة سحر نصر، إن مصر حريصة على تعزيز الاستثمارات بين البلديّن، مشيرة إلى أنه في ضوء رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي تحت قيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، فهناك فرصة عظيمة لتعميق العلاقات بين الدولتين، مشيرة إلى أن الوزارة من خلال التنسيق مع المؤسسات الدولية تشجع هذه المؤسسات على ضخ استثمارات فى دول القارة الافريقية فى مشروعات البنية الاساسية.


ودعت الوزيرة، رجال الأعمال من الجانبين إلى تعميق الشراكة الاستثمارية بين الدولتين، وبحث إقامة مشروعات مشتركة بين البلدين، في قطاعات الأدوية ومستلزمات البناء والمنتجات الغذائية الحيوانات الحية واللحوم، في ظل الإصلاحات التشريعية والاقتصادية والاتفاقات التجارية والاستثمارية التي قامت بها الحكومة المصرية في الفترة الأخيرة.


وأكد المهندس عمرو نصار، وزير التجارة والصناعة، أن الحكومة المصرية ستبذل قصارى جهدها لتقوية العلاقات التجارية والاستثمارية مع دولة الصومال، مشيرا إلى أن الحكومة ورجال الصناعة المصريين على أتم الاستعداد لمشاركة الخبرات المصرية الصناعية مع الجانب الصومالي لصالح دولة الصومال وشعبها.

وأشار وزير التجارة والصناعة، إلى أن اتفاقية منطقة التجارة الحرة الأفريقية، التي أطلقها الرئيس عبد الفتاح السيسي في يوليو الماضي، توفر العديد من الفرص للشراكة بين الجانبين، وتخلق فرص واعدة لعقد الشراكات الاستثمارية، وتصدير المعدات والآلات، ونقل الخبرات الفنية المصرية إلى الصومال، خاصة في مجال الصناعات الغذائية، التي تملك الصومال كافة المقومات الأساسية لتنميته.


وقدم وزير التجارة والصناعة الصومالي، الشكر والتقدير لمصر على دعمها التاريخي للصومال، واستمرار التكاتف والدعم المستمر من مصر بقيادة الرئيس عبد الفتاح السيسي، مشيرًا إلى أن هذا المنتدى هدفه تأسيس شراكة استراتيجية مع مصر من خلال تبادل الخبرات والبحث عن الفرص الاستثمارية وتسهيل كل الإجراءات للمستثمرين الصوماليين، من أجل إحراز تقدم اقتصادي يحقق الرغبة في التنمية الاقتصادية والاجتماعية.


وأوضح أن الصومال تتبنى إصلاحات اقتصادية مستمرة منها تشجيع امكانية العمل المشترك وخلق بيئة مزدهرة صالحة ومستقطبة للتجارة والاستثمار، مؤكدا حرص الصومال على توثيق وتنمية العلاقات الاقتصادية بين البلدين من خلال إنشاء لجنة مشتركة على مستوى الوزراء ورجال الأعمال لتعزيز التعاون الاستثماري وإنشاء مشروعات في مجالات النقل والبنية الأساسية والصناعات الغذائية وفي الصناعة والزراعة.

وفي نهاية المنتدى، وقعت الوزيرة ووزير التجارة والصناعة الصومالي، مذكرة تفاهم لتعزيز العلاقات الاستثمارية بين البلدين.

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا