«العلمين» من حقل ألغام إلى حقل أحلام

القصر الرئاسى بالعلمين الجديدة وأمامه المسلة الفرعونية
القصر الرئاسى بالعلمين الجديدة وأمامه المسلة الفرعونية

100 مليار جنيه حجم الاستثمارات على 24 ألف فدان بأيدى 100 ألف عامل


الانتهاء من الحى اللاتينى والمدينة التراثية والداون تاون والأبراج يونيو القادم

 

من حقل للألغام يمتد لآلاف الأفدنة ظلت منطقة الساحل الشمالى الغربى منذ انتهاء الحرب العالمية الثانية ومنذ ذلك الحين لم تطأ قدم تلك الأرض أى طوال ما يقرب من 75 عاما إلا أن إرادة التنمية وفكر التعمير كان له رؤية أخرى حينما قررت القيادة السياسية نزع فتيل هذه الألغام واستغلال الأرض من تحتها لتخليق مدينة من العدم تسمى العلمين الجديدة.

 

وها هى مرت 3 سنوات منذ أن وصلت أولى معدات البناء لأرض المدينة حتى تم مد خطوط البنية الأساسية والتحتية ثم تأتى الطوبة بعد الطوبة والخرسانة فوق الخرسانة لتبدأ الأبراج الآن فى شق عنان السماء ويتم تمهيد الطرق لتتحول لممشى سياحى يخطف العقول أمام ساحل بحر برماله البيضاء ومياهه الزرقاء الصافية.

 

«الأخبار» رصدت حجم الأعمال فى المدينة بعد مرور السنة الثالثة على إنطلاق المدينة لنجد الأرض لم يعد يوجد بها موضع قدم والمعدات والعمالة وقد غيرت ملامحها فانتهت أعمال الممشى السياحى والأبراج الشاطئية وصلت للطابق الـ 28 والبحيرات تشكلت ومشروعات سكنية مختلفة غطت رمال الصحراء كمشروعات الحى اللاتينى والمدينة التراثية والداون تاون والمنطقة الترفيهية ومناطق الإسكان المتوسط وفوق المتوسط والجامعات وغيرها من معالم المدينة.. ونصحبكم فى السطور التالية فى جولة على أبرز مشروعات ومكونات المدينة.

 

ويصحبنا فى هذه الجولة المهندس محمد سعد مدير عام التنفيذ بجهاز مدينة العلمين الجديدة، ويقول لنا فى البداية أنه صدر قرار وزارى رقم 349 لسنة 2019 باعتماد المخطط الاستراتيجى لمدينة العلمين الجديدة لتبلغ المساحة الإجمالية للمدينة 48971.56 فدان وعدد سكان المستهدف حوالى 2 مليون نسمة وأهمية العلمين الجديدة تبرز فى دعم العلاقات المكانية والاتصالية بين قطاعات الساحل الشمالى الغربى «برج العرب ومرسى مطروح والسلوم» .

 

وعلى مستوى دول البحر المتوسط كمدينة ساحلية فى موقع متميز تنافس مدن 22 دولة تطل على المتوسط ومساحة المرحلة الأولى من المدينة تبلغ حوالى 14 ألف فدان إلا أنه مع زيادة حجم الأعمال والتوسع وصلت لـ 24 الف فدان شمال وجنوب الطريق الساحلى وتضم استخدامات «سياحية، سكنية بأنواعها، خدمات» وجارٍ بها تنفيذ مشروعات مثل «الحى اللاتينى - المدينة التراثية - أبراج بارتفاعات تصل إلى 170 متراً» وهى مدينة سكنية ساحلية ترفيهية متكاملة الخدمات وليست منتجعا سياحيا فقط حيث يستفاد منها كل فئات المجتمع بوحدات إسكان لمحدودى الدخل ومتوسطى الدخل بجانب وحدات فوق الفاخرة.

 

أشار إلى أنه يجرى العمل حاليا فى 119 مشروعا بالمدينة ما بين مرافق وبنية أساسية وأبراج وتشكيل حجز وبحيرات وبواغيز وحى لاتينى ومدينة ثقافية وسكن مصر وغيرها وذلك بحجم عماله تصل إلى 100 ألف عامل يوميا بحجم أعمال 100 مليار جنيه بعد أن كانت ميزانية جهاز المدينة 32 مليار جنيه العام الماضى فى حين تبلغ تكلفة أعمال البنية التحتية فقط بالمدينة حوالى 25 مليار جنيه.

 

وحدات الإسكان 


الانتهاء من تنفيذ كل وحدات الإسكان المتميز بمدينة العلمين الجديدة وهى 1920 وحدة سكنية «80 عمارة» تم تنفيذها بالمشروع وتم حجزها بالكامل ومنتظر أن يتم تسليمها للحاجزين خلال الفترة المقبلة حيث أن بنك التعمير والإسكان يقوم حاليا بإجراءات التعاقد وفور منح المستحقين خطابات التخصيص يتم تسليم الوحدات لهم وإنما هى جاهزة للتسليم فى أى وقت وتم توصيل كل المرافق للشقق من عدادات كهرباء ومياه وغيرها ولكن لن يكون هناك مراحل جديدة فى الإسكان المميز وإنما سيكون الاهتمام خلال الفترة المقبلة بمشروع سكن مصر.

 

وصلت نسبة تنفيذ 4096 وحدة بمشروع «سكن مصر» لـ 60% ومن المتوقع طرحها للحجز خلال شهر ليتم الانتهاء من تنفيذها وتسليمها للحاجزين الصيف المقبل قبل 30 يونيو، وتقع الوحدات فى جنوب المدينة حيث يعمل بالمشروع حوالى 8 شركات وهو عبارة عن «128 عمارة - ارتفاع أرضى + 7 أدوار متكررة - العمارة بها 32 وحدة» بمساحة 115 مترا للوحدة بحجم أعمال 1.8 مليار جنيه.

 

30  يونيو 


بلغت نسبة تنفيذ الوحدات السكنية بمنطقة «الداون تاون»، 75 % وهى عبارة عن 44 عمارة تضم 1320 وحدة سكنية بمواصفات تشطيب الإسكان فوق المتميز وبمساحات تتراوح بين 90 مترا مسطحا بخلاف الحديقة و300 متر مسطح لوحدات Tawin House بالروف حيث تم تشطيب بعض العمارات بينما يجرى الانتهاء من تشطيب وتنفيذ الباقى لتنتهى تماما قبل 30 يونيو المقبل بحجم أعمال 3.2 مليار جنيه .

 

كما أنه من المقرر طرح 700 وحدة للحجز خلال الأيام المقبلة وهو يعتبر منتجعا ذات خصوصية يحيطه سور على مساحة 95 ألف متر مسطح ويتكون من 3 أدوار بينهم جراج ودورين ترفيهى تجارى على كامل مسطح المشروع تضم محلات وكافيهات وحمامات سباحة والباقى 9 أدوار سكنية.


مشروع مزارين السكنى هو عبارة عن 700 فدان سكنى يتكون من شاليهات وفيلل وعمارات بجوار فندق الماسة بنسبة تنفيذ 5% بعدد وحدات 15 ألف وحدة.. الممشى السياحي المطل على ساحل البحر وممتد بطول المدينة ويبلغ طوله 14 كم وتم الانتهاء من المرحلة الأولى بالكامل والتى تضم 6 كافتيريات وبرجولات ودورات مياه ومحلات ويبلغ طولها 7 كم منفصلين ولكن سيتم ربطها بكبارى أعلى البواغيز الأربعة الجارى تنفيذها لربط البحر بالبحيرات حيث أنه لن يتم الانتهاء من تنفيذ البواغيز والكبارى وبالتالى ربط الممشى إلا عقب إنهاء أعمال تكريك البحيرات وتكسيتها.

 

الأبراج  الشاطئية 


جارٍ تنفيذ 15 برجاً سكنياً ضمن مشروع «الأبراج الشاطئية» وتنفذها 6 شركات هى المقاولون العرب وأبناء حسن علام وسياج وتربل سى وأوراسكوم ورديكون ودرة بارتفاعات للأبراج تتراوح من 32 إلى 44 دورا تضم حوالى 4500 وحدة ومن المقرر تسليمها فى 30 يوينو المقبل .

حيث وصلت نسب التنفيذ لـ 70% لكامل المشروع إلا أن بعض الأبراج وصلت للطابق الـ 28 وهو برج شركة سياج بل وبدأت أعمال التشطيبات فى ذات الوقت كما أنه تقرر تنفيذ 10 أبراج جديدة وتم تنفيذ أعمال الجسات وأبحاث التربة لها تمهيداً لبدء تنفيذ الأساسات العميقة والسطحية وتم إسناد تنفيذها لـ3 شركات وتسلمت أحدى الشركات وهى سياج الموقع وبدأت تنفيذ 3 أبراج بينما لم يتسلما الشركتين الأخرتين - الجارى الاتفاق على الخطوط العريضة معهما - الموقع حتى الأن.

 

المنطقة الترفيهية والتى تتوسط منطقة الأبراج الشاطئية وتطل على البحر مباشرة وتتكون من مبانى من بدروم + أرضي+ أول بإجمالى مسطح أرض حوالى 160 ألف متر وتضم 44 محلا تجاريا ببرندات عالمية لأنشطة تجارية وخدمية مختلفة وجراجا يسع 3.6 آلاف سيارة وفندقا صغيرا وهايبر ماركت وتم التعاقد على 6 محلات عالمية بها ووصلت نسب التنفيذ لـ 95% بحجم أعمال 3 مليارات جنيه.

 

الحى اللاتينى وهو عبارة عن منطقة تحمل طابع الإسكندرية القديمة وعلى طراز المدن الكلاسيكية بحيث تحمل نمط الطراز المعمارى الرومانى والإغريقى القديم وتقع على مساحة حوالى ٤٥٠ فدانا وهو عبارة عن عمارات تضم مايقرب من 13.6 ألف وحدة سكنية فضلا عن الخدمات المختلفة «التعليمية - الصحية - الدينية - التجارية اليومية - وغيرها» ومتوسط عدد الأدوار بالمبانى التى سيتم تنفيذها فى الحى اللاتينى مابين أرضى و4 أدوار أو أرضى و7 أدوار بينها دور ترفيهى وتم إسناد الأعمال لـ 6 شركات مقاولات مصرية كبرى فى أغسطس من العام الماضى ووصلت نسب التنفيذ لـ 25% ومتوقع الانتهاء منها فى 30 يونيو المقبل بحجم استثمارات 10 مليارات جنيه.

 

المدينة  التراثية


بلغت نسبة الإنجاز بالمدينة التراثية 80% من أعمال تنفيذ الهياكل الخرسانية ومن المقرر الانتهاء منها فى 30 يونيو المقبل وتبلغ مساحتها 260 فداناً ويبلغ إجمالى عدد المنشآت بالمدينة حوالى 70 منشأة وتضم «البحيرة الرئيسية - الحديقة المركزية - المسجد - الكنيسة - الأوبرا - المبانى التجارية والفندقية فى الحى القديم - مجمع السينمات - مجمع بنوك - مجموعة سكنسة - المعارض - بحيرة صناعية - مسرح مكشوف - حديقة الأطفال - مركز تنمية المهارات - مبنى رئاسة المدينة - الحى الاستثمارى».

 

جارٍ تنفيذ فرع الأكاديمية العربية للعلوم والتكنولوجيا والنقل البحرى وتبلغ مساحته 62 فداناً ويستوعب 10 آلاف طالب ويضم 12 كلية و34 مبنى «مبانى الكليات - مبانى الإقامة - المبنى الرئيسى - مركز الإبداع - المكتبة - الكافتيريات» حيث المقرر تشغيل 3 كليات «اقتصاد وعلوم سياسية - طب أسنان» فى العام الدراسى المقبل والتى بلغت نسبة تنفيذها 98% حيث يجرى حاليا أعمال التشطيبات وفرش المعامل والمدرجات والواجهات بينما بلغت حجم الأعمال بكامل الجامعة لـ 70% وسيفتتح رئيس الوزارء كليات المرحلة الأولى خلال الأيام المقبلة بحجم أعمال 1.5 مليار جنيه تصل إلى 5 مليارات جنيه حين اكتمال التنفيذ.

 

جامعة العلمين الدولية للعلوم والتكنولوجيا وتبلغ إجمالى مساحتها 128 فداناً وتستوعب 25 ألف طالب بحجم إنجاز لكل المشروع 70% بينها 95% لأعمال الهيكل الخرساني، وتضم الجامعة «13 كلية - 4 مبان سكنية - مبنى للإدارة - المكتبة» ومن المقرر تشغيل 3 كليات فى المرحلة الأولى للعام الدراسى المقبل وهى «الصيدلة - طب الأسنان - التجارة» وسيتم التشغيل بمعرفة جامعة الإسكندرية بتكلفة 2 مليار تصل إلى 7 مليارات جنيه عند اكتمال تنفيذ الجامعة بالكامل.

 

تشكيل  البحيرات 


جارٍ الانتهاء من أعمال تشكيل جوانب البحيرات بمساحة 360 فداناً متصلة ببعضها البعض حيث بلغت نسبة التنفيذ 75% وتم تشكيلها ويجرى حاليا تشطيب أعمال تكسية الجوانب بجانب بعض أعمال التكريك المتبقية وتنفذها 3 شركات هى المقاولون العرب والشركة المصرية للرى والصرف وشركة الرى للأشغال العامة .

 

كما تم إسناد أعمال تنفيذ ٥ حواجز أمواج «مرحلة أولى» من الجهة الشرقية لشركة المقاولون العرب من إجمالى ١٣ حاجز أمواج لحماية حوالى ٨ كم طولى من الشاطئ و٤ بواغيز وفتحات دخول مياه البحر للبحيرات بعرض ٦٠ مترا للفتحة الواحدة بأطوال للحواجز حوالى ٢.٥ كم بمدة تنفيذ ١٢ شهراً وتكلفة تقديرية متوقعة ١،٥ مليار جنيه ولكن يجرى حاليا إنهاء دراسات إدارة حماية الشواطئ قبل بدء التنفيذ المتوقع خلال أيام.
أما مرافق المدينة فتعمل بها المقاولون العرب وكونكورد فى الجزء الشمالى أما الجنوبى فتنفذه 6 شركات وبالنسبة للمنطقة الصناعية فهى على 8 الاف فدان وحصل 3 مطورين صناعيين على أراضى فيها لتوصيل المرافق لها وتقسيمها لتشغيلها.

 

بناة العلمين.. جنود مجهولون يصنعون المستقبل


ياسر: 50 ألف طن حديد وخرسانة فى البرج الواحد.. وتقنية الكابلات اختصرت مدة التنفيذ لعامين فقط

 

جنود مجهولون زهدوا الحياة وتخلوا عن ملذاتها فبحثوا عن العمل فى صمت بعيدا عن الأعين.. تركوا أسرهم وبيوتهم ليصنعوا المجد ويعودوا به لأبناهم ليحكوا لهم كيف يصنعون التاريخ والمستقبل.. يحملون على أعناقهم مسئولية جيل بالكامل ليتحاكوا بالمجد الذى صنعوه.. هؤلاء هم بناة العلمين الجديدة الذين يواصلون الليل بالنهار على مدار اليوم ليبنون مدينة تتحاكى بها دول العالم لتصبح مقصدا لجميع المصريين.

 

«الأخبار» ألتقت جنود التعمير فى المدينة الوليدة ليحكوا عن طبيعة عملهم.

 

فى البداية يقول المهندس ياسر حمودة مدير مشروعات العلمين الجديدة بشركة المقاولون العرب، أن الشركة واحدة من عشرات الشركات العاملة بالمدينة التى تنفذ أعمالا مختلفة من أبراج شاطئية وبحيرات وممشى سياحى ومرافق وغيرها، وأشار إلى أن أهم هذه الأعمال حاليا هى الأبراج الشاطئية الـ 15 والتى تنقسم بين أبراج الـ North Edge أو الحافة الشمالية وهى ثلاثة أبراج تنفذها المقاولون العرب وأبراج المنتصف وتسمى The Gate أو البوابة وأخيرا الـ South Edge أو الحافة الجنوبية.

 

وأوضح أن البرج الواحد يحتاج لـ 500 طن حديد تسليح بأقطار تصل لـ 32 حيث أن حوائط وأسقف الدور الواحد تحتاج لـ 120 طن حديد أما الخرسانة المسلحة فالبرج يتطلب 40 ألف متر مكعب منها 400 متر فى السقف و200 متر فى حوائط الدور الواحد هذا إلى جانب أساسات البرج والتى تحتاج لحوالى 9 الأف متر مكعب خرسانة من لبشة وخوازيق.

 

وأشار إلى أنه تم الاعتماد على نظام إنشائى حديث جدا أوصت به وزارة الإسكان وهو الـ Post Tention Caple أو نظام الكابلات سابقة الشد وهو عبارة عن كابلات أو ويرات مثل الموجودة فى جوانب الكبارى يتم مدها داخل الخرسانة المسلحة لربط أجزاء الأسقف ببعضها البعض لتخفف من قوة أحمال السقف وتقلل استخدام حديد التسليح وبالتالى تختصر فى الوقت لأن فى طرق الإنشاء العادية يستغرق تنفيذ سقف الدور الواحد 28 يوما ولكن بهذا النظام يستغرق 9 أيام فقط وبالتالى اختصرت مدة تنفيذ البرج من 4-5 سنوات إلى 1.5-2 عام ولكن هذا النظام تكلفته عالية تصل لثلاث أضعاف التكلفة العادية وفى ذات الوقت يصل عمر البرج لـ 150 عاما.

 

أما المهندس محمد على بدوى المدير التنفيذى بالبرج الشاطئى الشرقى الذى تنفذه شركة المقاولون العرب، فقال أن العمل يوميا يسير عبر 3 ورديات على مدار الـ 24 ساعة وفى كل وردية منهم حوالى من 250 - 300 مهندس وعامل وفنى أما عن المعدات المستخدمة فى البرج فهى ونش برجى و3 مصاعد لصعود العمالة ومضخة خرسانة ثابتة و2 لودر ورافعات على منصات ثابتة لرفع المعدات للطوابق التى تشهد شغلا.


وأوضح أن البرج الواحد يقع على مساحة 1500 متر مسطح أما البديوم على 40 ألف متر مسطح ووصلت الأعمال إلى الطابق الـ 18 بخلاف 3 أدوار خدمات من أصل 36 طابق هو ارتفاع البرج بالكامل ويستغرق تنفيذ الطابق الواحد 9 أيام لصب الخرسانة بجانب أعمال النجارة والحدادة وغيرها.


أما مصطفى خالد عمارة مساح فى شركة سياج المنفذة لبرجين من الأبراج الشاطئية، فأوضح أن ارتفاع البرج يصل لـ 41 دورا بجانب أدوار الخدمات ويضم البرج 6 مصاعد بينها 3 للأثاث ومثلها للأفراد بجانب سلمين للطوارئ.

 

وأشار إلى أن صب أساسات البرج احتاجت لتنفيذ 167 خازوقا بعمق يصل لـ 60 مترا بقطر 1.5 متر ليتحمل أحمال البرج نظرا لقرب البرج من البحر الذى يسبب هشاشة التربة وفى ذات الوقت كان يتم العثور على كهوف أسفل البرج تصل لمساحة 15 مترا ولابد من ملئها بالخرسانة حتى لا تنهار التربة والمبنى قادر على تحمل الزلازل والرياح وهناك فتحات للمطر وكل هذا جاء بعد دراسة نوعية الصخور والتربة قبل بدء التنفيذ.
 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا