خبراء ودبلوماسيون عن «الكبار السبع»: مصر قادرة على جذب المزيد من الاستثمارات 

الرئيس عبد الفتاح السيسي
الرئيس عبد الفتاح السيسي

أكد خبراء ومحللون أن مشاركة الرئيس عبدالفتاح السيسى فى النسخة الـ 45 لقمة «الكبار السبع» تعد فرصة لإيصال صوت إفريقيا وجذب مزيد من الاستثمارات وعرض التحديات التى تواجه القارة أمام أهم منتدى اقتصادى تنموى فى العالم، وذلك فى الوقت الذى سيتم فيه بحث تجديد الشراكة مع أفريقيا ضمن جدول أعمال القمة.
وقال السفير الدكتور منير زهران رئيس المجلس المصرى للشئون الخارجية أن من أبرز الموضوعات والتى أعدتها فرنسا بصفتها الرئيس الحالى للمجموعة، «G7» ، المدرجة على جدول أعمال قمة تجديد الشراكة بشكل أكثر انصافا بين مجموعة السبع و إفريقيا، ولاسيما مع ترؤس مصر حاليا للاتحاد الإفريقى، «ومن هنا جاءت دعوة الرئيس إيمانويل ماكرون للرئيس عبد الفتاح السيسى للمشاركة فى هذه القمة».وأضاف زهران أن «قمة السبع الكبار» هى أيضا فرصة لبحث عدد من الموضوعات الملحة ومنها مكافحة عدم المساواة فيما يتعلق بالتعليم والصحة، والانتقال البيئى المنصف الذى يركّز على صون التنوّع البيولوجى والمحيطات، والعمل من أجل إحلال السلام ومكافحة التهديدات الأمنية والإرهاب والاستغلال اللأخلاقى للفرص التى تتيحها التكنولوجيا الرقمية والذكاء الاصطناعى.
ومن جانبه، قال الدكتور خالد عكاشة مدير المركز المصرى للفكر والدراسات الاستراتيحية، وعضو المجلس الأعلى لمكافحة الاٍرهاب، أن مشاركة مصر رئيس الاتحاد الإفريقى، فى قمة «مجموعة السبع» يثبت أن المجتمع الدولى ينظر إلى القارة الإفريقية باعتبارها قارة المستقبل.
وأشار إلى أن مجموعة الكبار السبع مهتمة بطموح مصر الكبير فى نقل القارة الإفريقية نقلة متقدمة لتحقيق التنمية والاستقرار وحياة أفضل تلبى طموحات شعوبها، مضيفا أن انفتاح الدول الكبرى واهتمامها بإفريقيا يعد اعترافا منها بدور وأهمية القارة وحجم الفرص الضخمة المتاحة بها.من ناحيته، قال السفير جمال بيومى مساعد وزير الخارجية الأسبق» إن مشاركة الرئيس عبد الفتاح السيسى بصفته رئيسا لمصر وكذلك رئيسا للاتحاد الإفريقى فى «قمة بياريتز» يعطى فرصة للتعبير عن الرؤية الإفريقية فى هذا التجمع المهم، لاسيما أنها تعد القارة المظلومة والفقيرة فى العالم رغم ما تمتلكه من ثروات هائلة وذلك بسبب أن حركة الأموال الخارجة منها أكبر بكثير من الداخلة إليها».
 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا