بالصور| خطأ طبي يبتر ذراع رضيع بالمنوفية.. والصحة تكشف عن «مفاجأة»

صورة الطفل
صورة الطفل

محافظ المنوفية يحيل المسئولين للنيابة.. والصحة: المستشفى مخالف للقانون

«عاوزين حق ابننا مالك».. بهذه العبارة الحزينة عبرت أسرة الطفل مالك محمود علما والذي لم يتجاوز أيامه العشرة الأول من عمره، عن بالغ حزنها لما أصاب رضيعهم من إهمال طبي استلزم ضرورة التدخل جراحيا لبتر زراعه.

 

 «بوابة أخبار اليوم» انتقلت إلى درب الجزارين بمدينة سرس الليان بمحافظة المنوفية، لرصد تلك مأساة الطفل وأسرته.

 

وأوضح محمود سلامة علما، والد الطفل، أن نجله بعد ولادته كان لابد من دخوله لإحدى الحضانات لاستكمال رعايته، وتابع: "بالفعل أسرعت لإيداعه بحضانة أحد المستشفيات الخاصة بمدينة الباجور، ومكث بها ٧ أيام وعندما حاولت نقله لمستشفى الباجور العام كان يعاني من مشكلة طبية بذراعه؛ وبالسؤال عن سبب ذلك قالت إحدى الممرضات هذا أمر عادى فزرقة يد ابنك من أثر الحقن التي يحصل عليها".

 

وأضاف والد الطفل: "بقيام طبيب جراحة بمتابعة الحالة؛ أفاد بأن مالك يعاني من عدم وجود نبض بالوريد ولابد من نقله لطبيب متخصص في الأوعية الدموية سريعا، وبالفعل قام أطباء مستشفى جامعة المنوفية بتفقد حالة ابني بعد إجراء الأشعة وكان رأيهم الطبي بالإجماع أنه لابد من بتر ذراع الطفل في أسرع وقت بسبب إصابته بغرغرينا قبل انتشارها في باقي أعضاء جسمه ووفاته، وتم نقل الطفل لمستشفى شبين الجامعي وتحدد له موعد لإجراء جراحة لبتر ذراعه".

 

وأكد د. أسامة منصور مدير عام المستشفيات بمحافظة المنوفية، أن واقعة الطفل مالك تعد خطأ طبياً ولايمكن تجاوزه لأن تركيب «الكانيولا» الوريدية بيد المريض له أصول ومتعارف عليها طبيا، إلا أن ذلك المستشفى الخاص يستعين بأطقم تمريض غير مؤهلة وليس لهم حق ممارسة المهنة فمعظمهن خريجو معاهد تعمل بالمخالفة للقانون.

 

وقام د.نصيف الحفناوى وكيل وزارة الصحة، بتشكيل لجنة عاجلة للتحقيق في تلك المأساة وحصلت «بوابة أخبار اليوم» على نص التقرير الذي أدان إدارة المستشفى والتي تعمل بالمخالفة للقانون.

 

وقام اللواء سعيد عباس محافظ المنوفية، بتوقيع عقوبة الإغلاق الإداري للمستشفى وإحالة المسئولين بالمستشفى للنيابة العامة بسبب الإهمال الطبي الجسيم.

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا