حوار| عضو حركة النساء السبع: نناضل لمساواة راتب المرأة بالرجل في أوروبا

 أوريلى ريجنيز
 أوريلى ريجنيز

تهتم القمة الخامسة والأربعون للدول السبع في بياريتز بشكل استثنائي بقضايا المرأة، حيث تتبنى الرئاسة الفرنسية قضية المساواة بين الجنسين والدفاع عن حقوق المرأة كأولوية في القمة المقامة على أرضها.

وقبل عامين تم تكوين حركة على هامش قمة السبع في مدينة تاورمينا في إيطاليا تم تسميتها بحركة النساء السبع، هدفها السعي لوضع هموم وقضايا المرأة في قائمة أولويات النقاشات التي يجريها قادة الدول الكبرى كل عام. 

وأجرت «أخبار اليوم» هذا الحوار مع أوريلي ريجنيز مديرة مؤسسة إيكيبوب لحقوق المرأة عضو حركة النساء السبع.

- ما  مطالبكم من قمة الدول الصناعية السبع؟

نطلب شيئا جوهريا هو ألا تكون نقاشات قادة العالم مقتصرة على القضايا الاقتصادية والجيوبولوتيكية وتتناسى هموم المرأة في كل الدول، المرأة هي نصف سكان العالم.

وأكد إيمانويل ماكرون أن قمة بياريتز ستضع قضايا الدفاع عن حقوق المرأة في الأولوية، لكن حتى الآن لا نرى أي مؤشرات على أرض الواقع، نريد أن ننتقل من مرحلة الكلام إلى مرحلة الفعل.

- وما الفعل الذي تتحدثين عنه؟

مشاركة أكبر وأكثر فاعلية للمنظمات النسائية التي يجب أن تكون حاضرة على طاولة المناقشات بين قادة الدول في بياريتز، هذه المنظمات يجب أن تقول كلمتها وأن يستمع إليها المشاركون، وإلا فستكون هذه الحركة مجرد حركة رمزية إذا لم تجد آذاناً صاغية لها.

- لو كنت على طاولة المفاوضات في قمة السبع.. ما الذي كنت ستطالبين به؟

كنت سأقول لهم نحتاج للدعم والمساعدات المادية لتغيير الوضع الصعب للمرأة في العالم، دول العالم الأول تتحدث كثيراً عن دعم المرأة والمساواة في كل دول العالم، لكن الواقع أن نسبة المساعدات الدولية لدعم حقوق المرأة لا تتعدى الــ5% وهذا لا يكفي.

الأمر الثاني الذي سأطالب به هو ضرورة ضمان وصول المرأة إلى دوائر صنع القرار، حتى تتحدث المرأة بنفسها عن مطالبها ولا يتحدث أحد بلسانها.

- هل عندما تتحدثون عن الدفاع عن حقوق المرأة تتحدثون عن الدول النامية فقط؟

بالتأكيد لا، المرأة تناضل في كل مكان حتى في الدول المتقدمة، في فرنسا مثلاً هناك 93 سيدة تم قتلهن على أيدي أزواجهن خلال هذا العام فقط. هذه قضية تحتاج إلى نقاش اجتماعي وبالفعل أعلنت وزيرة المساواة بين الرجل والمرأة مارلين شيابا أنها ستعقد مؤتمراً يضم العديد من المنظمات الفرنسية يوم 3 سبتمبر القادم لمناقشة سبل مواجهة هذه الظاهرة. كما أننا مازلنا نناضل من أجل أن تتقاضي المرأة نفس راتب الرجل في كل المهن في أوروبا.

- وماذا تنتظرون إذن من هذه القمة؟

ننتظر التزاماً بإصدار تشريعات جديدة تصب في صالح مزيد من المساواة بين المرأة والرجل.

- وما أهداف حركة النساء السبع في السنوات القادمة؟

هدفنا هو التركيز على تعليم المرأة فهو الوسيلة الوحيدة لضمان حياة أفضل لها. وتوفير الموارد لمواجهة كل  أشكال العنف ضد المرأة مثل: الختان وزواج الأطفال، كما نسعى لأن تكون أجور المرأة والرجل متساوية. 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا