بعد اعتزال إليسا.. نجوم أنتجوا لأنفسهم بعد انفصالهم عن «روتانا»

إليسا
إليسا

فاجأت النجمة اللبنانية إليسا، جمهورها وأصدقائها من الوسط الفني، بتدوينة عبر حسابها الرسمي على موقع التواصل الاجتماعي "تويتر"، أعلنت فيها اعتزالها الغناء، موضحة أن الألبوم الذي تحضر له حاليًا هو الأخير في مسيرتها الفنية.

وكتبت إليسا، عبر حسابها: «أجهز ألبومي الجديد بالكثير من الحب والمشاعر، لأنه سيكون الأخير في مسيرتي المهنية، إنني أعلن ذلك بقلب متعب ولكن مع قناعة كبيرة لأنني لا أستطيع العمل في مجال مشابه للمافيا، لا يمكنني أن أقدم أي منتج غنائي بعد الآن».

وحرصت إليسا، أيضاً على الرد عبر حسابها على "تويتر"، بتغريدة تكشف فيها نية تراجعها عن الإعتزال، بعد أن أثار قرارها قرار ردود أفعال كثير من متابعيها وعدد كبير من المشاهير، والذين طالبوها بضرورة التراجع عن ذلك، فردت على هذة الدعوات كاتبة: "أتفهم تماما حزنكم وأقدر جميع الرسائل التي تلقيتها منكم. أنا فقط أريدكم أن تعرفوا أنني أفعل ذلك من أجل مصلحتي. ما زال الوقت مبكرًا للتحدث عن هذا الشأن وأنا لا يزال لدي ألبوم والكثير من النشاطات الفنية، أعدكم حين أصبح مستعدة للإنتاج لنفسي سأفعل ذلك".

ولم تكن إليسا، أول النجوم الذين قرروا أن ينفصلوا عن شركة روتانا وينتجون لأنفسهم وكان من أبرزهم الهضبة عمرو دياب، بعد أن وصل خلافه مع "روتانا" لساحات المحاكم.

وبدأ الصراع بين عمرو دياب وشركة "روتانا" بعد ما أعلنت الشركة فسخ تعاقدها مع "دياب"، بسبب تسريبات أغانيه ومطالبته بالشرط الجزائي، فيما رفض "الهضبة" هذه التصريحات والاتهامات، وطالب الشركة بتعويض مادي؛ نظرًا لعدم التزامها ببنود التعاقد بينهما في ألبومه "شفت الأيام"، وهو ما دفع عمرو دياب إلى طرح ألبومه الأخير "أحلى وأحلى" من خلال شركته الخاصة "ناي فور ميديا".

ولم تكن هذه القضية الوحيدة التي وقعت بينهما، بل تقدمت شركة "روتانا" أيضًا بدعوى بعد استخدام صوت الفنان عمرو دياب في حملة إعلانية تحت مسمى "لأول مرة فى مصر اسمع ألبوم عمرو دياب الجديد، ألبوم أحلى وأحلى"، التي أطلقتها إحدى شركات المحمول دون الحصول على إذن من روتانا، صاحبة الحقوق الحصرية للألبوم، وطالبت بتعويض مادي.

وأنفصل إيضاً النجم محمد فؤاد عن شركة روتانا، بعد خلاف كبير مع "روتانا"، حينما أعلن عن فسخ تعاقده مع الشركة قبل انتهائه بـ 6 أشهر، وقال في مقابلات إعلامية أن من أسباب فسخ تعاقده مع روتانا بسبب تجاهل روتانا له، وتضع له ميزانية قليلة لتصوير كليباته وتضع ميزانية كبيرة لمطربات أخريات.

وأشار فؤاد، إلي أن شركة روتانا شركة محترمة، مؤكداً على عدم تراجعه لها مرة أخرى، وقال: " اي شركة تعمل معه فهي كسبانة فأنا ٢٩ سنة نمبر وان في المبيعات".

إيضاً النجم تامر عاشور، الذي تم طرح ألبومه دون علمه من شركة "روتانا"، في 2011، قرر المطرب تامر عاشور ترك "روتانا" إلى الأبد، بعدما أصدرت ألبومه الغنائي في فبراير 2011 بعد ثورة الخامس والعشرون من يناير بأيام قليلة، وهو الأمر الذي كان يرفضه تمامًا "عاشور"، وعبر من قبل للشركة عن عدم رغبته في طرح الألبوم في هذا التوقيت، ولكنه فوجئ بطرحه، وبعدها فسخ عقده مع الشركة على الفور.

والنجم تامر حسني، الذي أنهى تعاقده مع روتانا، وواصل مشواره الغنائي من إنتاجه بشركة "TH production"، وكانت أخر ألبوماته "عيش بشوقك"، والذي حقق نجاحاً كبيراً فور طرحه.

وبسبب طموحه اللا نهائي في تطوير صناعة المزيكا، وتنفيذ أفكار جديدة  ومختلفة في البومه لجأ حسني، إلي إنتاج البومه بالكامل من ماله الخاص، والإستغناء عن شركة"روتانا" لإنتاج "عيش بشوقك".

 

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا