تقرير| نقل وكالة الخضر والفاكهة بالإسكندرية لموقع جديد على مساحة 40 فدانا

إزالة التعديات أمام السوق
إزالة التعديات أمام السوق

"تكدس مروري.. فوضي..أكوام قمامة".. هكذا أصبح الوضع داخل سوق الجملة للخضر والفاكهة في الإسكندرية، أو ما يطلق عليها "وكالة الحضرة".

 

وعلى مدار سنوات، تعددت القرارات والوعود بنقل "الوكالة" التي أنشئت عام ١٩٥٥ في عهد الرئيس الراحل جمال عبد الناصر، من موقعها الحالي إلى مكان جديد بعيدا عن الكتلة السكنية.

 

ومع بدء تنفيذ مشروع محور المحمودية، تحولت "وكالة الحضرة" لبقعة سوداء من العشوائية وعائقا أمام تنفيذ المشروع الذي يحل أزمة المرور وزحف العشوائيات في العاصمة الثانية.

 

ومؤخرا وجه الرئيس عبد الفتاح السيسي، بإنهاء المعوقات التي تواجه استكمال مشروع محور المحمودية ومنها سوق ووكالة الحضرة من موقعها الحالى إلى موقع جديد.

 

وقوبل قرار الرئيس بفرحة وترحيبا كبيرا من تجار وكالة الحضرة، حيث قال الحاج هاشم محمد، أحد تجار الوكالة ورئيس شعبة الخضر والفاكهة في الغرفة التجارية بالإسكندرية، إن نقلة حضارية لمصلحة التجار وأهالي الإسكندرية.

 

وأوضح "محمد" في تصريح لـ "بوابة أخبار اليوم" أن قرار نقل الوكالة تأخر 10 سنوات و"متفائلون بجدية التنفيذ هذه المرة بعد توجيه الرئيس"، قائلا:"عايزين نتنقل.. الوكالة يعمل بها ما يفوق الـ 1000 تاجر.. ومساحتها ضيقة جدا 11 فدانا فقط".

 

وأشار إلى أن الوكالة أنشئت عام 1955 وكانت الإسكندرية – وقتها- تعددها السكاني صغير جدا، ومع تزايد عدد السكان تفاقمت مشكلات الزحام المروري، فضلا عن ضيق مساحة المحال التجارية.

 

وأضاف رئيس شعبة الخضر والفاكهة، أن أرض الوكالة مملوكة للأوقاف، إلا أن الغرف التجارية تقوم بإدارتها والإشراف عليها وفقا للقرار الوزاري رقم 305 لسنة 1964.

 

ومن جانبه، قال أحمد السيد حمد، أحد تجار الوكالة وعضو شعبة الخضر والفاكهة بالغرفة التجارية بالإسكندرية، إنه لم يتم تحديد الموقع الجديد للوكالة حتى الآن، مشيرا إلى أنه يتم المفاضلة بين منطقتي أبيس وأم زغيو.

 

وأضاف عضو شعبة الخضر والفاكهة بالغرفة التجارية بالإسكندرية، أن قرار نقل الوكالة طال انتظاره، مطالبا بإنشاء ثلاجات للموز بالسوق الجديد لخدمة التجار.

 

وفي تحرك عاجل لتنفيذ توجيهات الرئيس، شنت محافظة الإسكندرية، أمس، حملة مكبرة لإزالة التعديات والإشغالات والقمامة أمام "وكالة الحضرة" للخضر والفاكهة.

 

وقال العميد فادي وديع، رئيس حي وسط الإسكندرية، إن الحملة أسفرت عن إزالة كافة الاشغالات والتعديات وتجمعات القمامة من أمام وكالة الخضر بشارع قنال المحمودية.

 

وأضاف رئيس حي وسط الإسكندرية، أن التعديات ضمت آلاف الأقفاص والفروشات والتعريشات التي تعوق المعدات والسيارات العاملة ضمن مشروع محور المحمودية.

 

وبدوره، أكد  الدكتور عبد العزيز قنصوة، محافظ الإسكندرية، أنه جارٍ العمل على تنفيذ تكليفات الرئيس عبد الفتاح السيسى بنقل وكالة الخضر والفاكهة من موقعها الحالى بمنطقة الحضرة إلى موقع جديد يتم تجهيزه حاليًا لحين الانتهاء من الإنشاءات الخاصة بالوكالة الجديدة.

 

وأضاف محافظ الإسكندرية، أنه تم الانتهاء من عمل التصميمات الخاصة بوكالة الخضر والفاكهة الجديدة على مساحة 40 فدانا، والتي سيلحق بها منطقة لوجيستية، مؤكدا أنه سيتم حل جميع المعوقات أمام محور المحمودية.

 

يشار إلى أن "محور المحمودية" مشروع قومي يتضمن إنشاء محور مروري وتنموي متكامل بتكلفة 5.5 مليار جنيه، بما يمثل حل جذريًا لأزمة المرور وزحف العشوائيات في العاصمة الثانية.

 

ويبلغ طول المحور 21.6 كيلو متر، ويضم من 6 إلى 8 حارات في كل اتجاه، لخدمة 4 أحياء هي "المنتزه أول، شرق، وسط، غرب"، فضلا عن إنشاء 4 كباري علوية وعدد من المناطق التنموية

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا