الداخلية الكويتية: التعرف على رفات الأسرى والمفقودين يتطلب جهدا ووقتا

 الداخلية الكويتية
الداخلية الكويتية

 

 أكد وكيل وزارة الداخلية الكويتية بالتكليف الفريق الشيخ فيصل نواف الأحمد الصباح، أن آلية التعرف على رفات الأسرى والمفقودين الكويتيين التي تسلمتها الكويت مؤخرا من السلطات العراقية، تتطلب الكثير من الجهد والوقت للتعرف والمطابقة.

وأعرب النواف في بيان صادر عن وزارة الداخلية الكويتية، عقب تفقده اليوم الأربعاء، آلية عمل الاستعراف الجنائي لرفات الأسرى والمفقودين الكويتيين، خلال زيارته الإدارة العامة للأدلة الجنائية،عن شكره للعاملين في الإدارة العامة للأدلة الجنائية، منوها بالخبرات الوطنية التي تعمل فيها، والتي أثبتت قدرتها على توظيف العلوم الطبية من أجل خدمة الكويت.

وتفقد النواف  خلال جولته، مختبر الاستعراف؛ للوقوف على آلية عمل الكشف عن رفات الأسرى والمفقودين الكويتيين، وكيفية استخلاص الحمض النووي (DNA)، ومطابقته مع قاعدة البيانات الموجودة في الإدارة العامة للأدلة الجنائية.

يذكر أن الكويت تسلمت الأسبوع الماضي، رفات أسرى ومفقودين كويتيين من العراق؛ لاستكمال المطابقة والاستعراف، حيث تم ذلك عبر منفذ العبدلي الحدودي مع العراق، بحضور مسؤولين معنيين من الجانبين الكويتي والعراقي.
 


ترشيحاتنا