«اكتشاف بطاريق عملاقة».. هل كان البطريق في حجم الإنسان؟

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

قالت مجلة «تايم» إن علماء في نيوزلندا أعلنوا اكتشافهم لمجموعة من النظم المتحجرة التي تعود إلى طائرات البطريق الوحشية والتي كانت تعيش على الأرض قبل 60 مليون عامًا

وأشار العلماء النيوزلنديون إلى أن العظام التي تم اكتشافها من قبل مجموعة من الأشخاص قبل حوالي 18 شهرًا في قاع نهر ويبارا بالقرب من مدينة كرايستشيرش في نيوزلندا.

وتابعوا أن العظام تعود إلى بطاريق عملاقة كانت يبلغ طولها حوالي 1.6 متر، ويصل وزنها إلى 80 كيلوجرام، ويُعتقد أن تلك الكائنات كانت أحد الأنواع العديدة من طيور البطريق العملاقة التي عاشت بعد وقت قصير من انقراض الديناصورات.



وقال «بول سكوفيلد» أحد العلماء المشاركين في نشر الأبحاث إن هذا الاكتشاف مهم لأن هذا النوع المشابه للبطاريق العملاقة آخر عثر عليه في القارة القطبية الجنوبية «أنتاركتيكا» في عام 2000.

ولفت إلى أنه بعد انقراض الديناصورات والزواحف البحرية والأسماك العملاقة من على سطح الأرض وجدت البطاريق فرصة كبيرة للتطور والنمو.

وتابع سكوفيلد «كانت المحيطات مليئة بالأسماك وانقرضت العديد من الأنواع المُفترسة ويبدوا أن طيور البطريق استغلت هذا الأمر من أجل النمو وزيادة حجمها».

ويُعتقد أن نيوزيلندا كانت موقعًا للعديد من الطيور العملاقة التي انقرضت في وقت لاحق، بما في ذلك أكبر ببغاء في العالم.

 
 


ترشيحاتنا