«أطباء بلا حدود»: لاجئو فنزويلا بالبرازيل يواجهون ظروفا خطرة

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

 قالت منظمة (أطباء بلا حدود) إن الآلاف من اللاجئين الفنزويليين الفارين من بلادهم إلى البرازيل يواجهون ظروفا محفوفة بالمخاطر في ولاية رورايما البرازيلية التي فروا إليها ويكافحون من أجل العثور على رعاية طبية مناسبة.

وأضافت المنظمة الدولية غير الحكومية العاملة فى المجال الطبي والإنساني، في تقرير لها تم توزيعه في جنيف اليوم الأربعاء " إن ولاية رورايما تعد البوابة الرئيسة للاجئين الفنزويليين إلى البرازيل ويصل عدد الوافدين يوميا إلى نحو 600 لاجىء في وقت يزداد تدفق المهاجرين وطالبي اللجوء من فنزويلا إلى البرازيل زيادة كبيرة منذ العام 2017".

وأشارت المنظمة إلى أنه وفقا للأرقام الرسمية فإن نحو 40 ألف مهاجر وطالب لجوء فنزويلي يعيشون حاليا في بوافيستا عاصمة الولاية في الوقت الذي تشير التقديرات غير الرسمية إلى أن نحو مائة ألف مهاجر ولاجىء من فنزويلا يعيشون فى الولاية إذ يشكلون خمس سكان الولاية تقريبا.

ونوهت المنظمة إلى أن معظم هؤلاء يواجهون ظروفا صعبة خاصة وأن الولاية لديها أقل الاقتصادات نموا في البلاد، إضافة إلى نظام صحي هش كما تفتقر إلى الأطباء والإمدادات الطبية في حين تكافح البنية التحتية لمواجهة التدفق الكبير للفنزويليين.

وذكرت المنظمة أن ولاية رورايما البرازيلية أقامت 13 ملجأ رسميا للاجئين الفنزويليين وتعمل جميعها بكامل طاقتها حيث تستضيف نحو 6 آلاف شخص نصفهم من الأطفال حيث جلب معظم الفنزويليين الفارين من بلادهم عائلاتهم معهم ..مشيرة إلى أن العدد الأكبر من الوافدين يعيشون خارج الملاجىء أو في مبان وسط ظروف سيئة حيث تضم نحو 23 ألف فنزويلى حاليا أو فى أماكن مهجورة أو فى الشارع حيث يعيش ما يصل إلى 3 آلاف شخص.
 

 

 

 

 

 

 

ترشيحاتنا