أب وولداه يتنافسون أمام النيابة على الاعتراف بذبح الابنة وعشيقها بدمنهور

صورة موضوعية
صورة موضوعية

وقائع جديدة اعترف بها الأب قاتل إبنته وعشيقها بإحدى قرى مركز دمنهور أمام محمد عبيد مدير نيابة مركز دمنهور الذى باشر التحقيق.


 أكد الأب المتهم أنه إكتشف  إستضافة إبنتة المجنى عليها لعشيقها داخل حجرتها بالطابق الثانى بمنزل الأسرة حيث تنامى لسمعه  أصوات غريبة وعندما تبين الأمر ووجود المجنى عليه قام بالإستعانة بإبنيه أحمد الطالب بكلية الشريعة والقانون ومحمد الطالب بدبلوم المدارس الثانوية الصناعية وقاموا بالصعود للطابق الثانى حيث حجرة إبنته ودلفوا بداخلها  ووجدوهما يمارسان الرذيلة، حيث قاموا بالإنقضاض عليهما وتقييدهما بالحبال وقاموا بحملهم لأسفل وتوجهوا خارج المنزل وقاموا بوضعهما بجوار بعضهما البعض، وأضاف الأب بقيام الإبن الأصغر محمد بذبحهما بسكين المطبخ  .


وأضاف الأب أنه بمواجهة إبنتة قبل الواقعة اعترفت له بوجود علاقة غير شرعية بينها والمجنى عليه وسابقة تردده عليها مستغلين غيابة فى عمله وإنشغال شقيقيها خارج المنزل .


كما تبادل الأب وإبناه الإتهامات محاولين الإعتراف كل منهم على حدة بإرتكاب الجريمة وتبرئة الأخر وتواصل  نيابة مركز دمنهور  برئاسة محمد عبيد مدير النيابة التحقيقات، وصرحت النيابة بدفن الجثتين بعد تشريحهما .


وشهدت قرية سليمان يونس بزاوية غزال مركز دمنهور صباح اليوم الثلاثاء، ثالث أيام عيد الأضحى المبارك جريمة بشعة ، حيث قام أب بمشاركة نجليه بذبح إبنته وعشيقها بعد تقييدهما بالحبال عقب ضبطهما فى وضع مخل بغرفة نومها بمنزل الأسرة  وذبحهما  أمام المنز ل،  وقام  بالإتصال بالنجدة وسلم نفسه ونجليه معترفا  بإرتكاب جريمته.


تلقى اللواء مجدى القمرى مدير أمن البحيرة بلاغا من شرطة النجدة بالواقعة، وتبين للواء محمد شرباش مدير المباحث الجنائية تلقى شر طة النجدة بلاغا من «الجلداني، أ. ز، موظف بشركة إمداد أنابيب البترول ومقيم عزبة سليمان يونس بزاوية غزال  ومن مواليد سوهاج»، بقيامة بذبح ابنته فاطمة 16 سنة طالبة بالصف الأول الثانوى الأزهري وعشيقها محمود محروس حماد 24 سنة سائق توك توك، وقيامة بإلقاء الجثتين  بالشارع، وقام عقب ذلك بالتوجة لمركز شرطة مركز دمنهور وسلم نفسة  لضباط المباحث.

إنتقلت القيادات الأمنية بمركز شرطة دمنهور لمكان الواقعة وتبين للرائد أحمد الشرقاوى رئيس المباحث  وجود جثتى المجنى عليهما مذبوحتان أمام منزل المبلغ .


تم إبلاغ النيابة حيث انتقل المستشار محمد عبيد مدير نيابة مركز دمنهور وبمناظرة الجثتين تبين وجود ذبح بمنطقة العنق وطعنات متفرقة بالجسدين، تم نقل الجثتين مشرحة مستشفى دمنهور العام وتم أنتداب احد الأطباء الشرعيين لتشريحهما وبيان أسباب والأداة المستخدمة فى الجريمة والتصريح بدفن الجثتين عقب التشريح .


وكشفت التحريات الأولية التى أشرف عليها اللواء محمد شرباش مدير المباحث إكتشاف الأب المتهم أثناء عودتة من المقهى المجاور للمنزل فى الساعات الأولى فجر اليوم الثلاثاء  صحبة نجله أحمد، وجود ابنته مع عشيقها فى وضع مخل داخل حجرة نومها يمارسان الرذيلة، فقام بإحضار سكين من المطبخ وباغتهما وقام بشل حركتهما  وتقيدهما بالحبال وقام بذبحهما  أمام المنزل ثم قام بالإتصال بشرطة النجدة وأبلغ عن الواقعة وسلم نفسه .


وأمام مدير المباحث اعترف الأب القاتل بقتل المجنى عليهما  بدافع الشرف، ثم عاد واعترف نجله الصعير أمام ا لنيابة بإرتكابه الواقعة، وبتوقيع الكشف الطبى على المجنى عليها تبين أنها ليست عذراء وأنها سيدة من فترة طويلة.

 


ترشيحاتنا