محتجون على تغير المناخ يلطخون سفارة البرازيل في لندن بطلاء أحمر

صورة لسفارة البرازيل
صورة لسفارة البرازيل

لطخ محتجون من مناهضي تغير المناخ السفارة البرازيلية في لندن بالطلاء بالأحمر تعبيرا عن غضبهم للضرر الذي يلحق بغابات الأمازون المطيرة وما وصفوه بالعنف ضد قبائل السكان الأصليين التي تعيش فيها.

وقبضت الشرطة على ستة نشطاء من جماعة إكستينكشن ريبيليون بعدما ثبتوا أجسادهم في نوافذ السفارة باستخدام مادة لاصقة وتسلقوا مظلة زجاجية فوق المدخل.

ولطخ المحتجون واجهة المبنى بطلاء أحمر ورسموا برذاذ الطلاء بصمات للأيدي وكتبوا شعارات مثل "لا مزيد من دماء السكان الأصليين" و"من أجل الحياة البرية".

وقالت إكستينكشن ريبيليون التي تسببت في اضطراب واسع بوسط لندن لعدة أسابيع في وقت سابق من العام الحالي إن الهدف من الاحتجاج هو تحدي الحكومة البرازيلية بسبب "انتهاكات لحقوق الإنسان وإبادة بيئية تقرها الدولة". 

وصرحت إكستينكشن ريبيليون إن توقيت الاحتجاج في لندن اختير ليتزامن مع مسيرة لنساء من السكان الأصليين في برازيليا وإن فعاليات مماثلة تجرى عند سفارات البرازيل في تشيلي والبرتغال وفرنسا وسويسرا وإسبانيا.

وقالت السفارة البرازيلية في لندن ردا على تصرفات إكستينكشن ريبيليون إنها ترحب بأي شخص يرغب في إقامة حوار بشأن السياسات العامة للبرازيل لكن تخريب الممتلكات ليس من الحقوق في أي دولة.
 


ترشيحاتنا