الموْبد لسائق «توكتوك» قتل صديقه لتحرشه بشقيقته

المستشار محسن مبروك
المستشار محسن مبروك

قضت محكمة جنايات شمال القاهرة المنعقدة بمحمع المحاكم بالعباسية، بمعاقبة "سائق توكتوك " بالسجن الموْيد ومصادرة السلاح الأبيض المضبوط المستخدم فى الحادث .

 

أصدر الحكم المستشار محسن مبروك رئيس المحكمة، وعضوية المستشارين محمد أحمد عبد المالك وأحمد أبو غمره بسكرتارية محمد عيطه .

 

ترجع وقائع القضية فى يوم 14 إبريل 2018 بدائرة روض الفرج ، كان بينه وبين المجنى عليه خلافات سابقة بسبب إتهام الأخير لسائق التكتل بالإتجار بالحبوب المخدره بالمنطقة ، وقدم بلاغا ضده مما أثار الخلافات بينهما وولد لدى المتهم الانتقام .

 

وفى يوم الحادثة وبعد تصالح الطرفين، توجه سائق التوكتوك المتهم للمجنى عليه بالمحل الذى يعمل به بذات منطقة سكنهما وطلب منه إستخدام هاتفه المحمول وقام المتهم بالاتصال بشقيقته واثر انصراف المتهم عقب ذلك قام القتيل باستدعاء رقم الهاتف الذى اتصل به المتهم وحادث شقيقة المتهم ليلا بما أغتبرته تحرشا بها ونقلت لشقيقها المتهم نص المكالمة بامر هذه المكالمة الخادشة للحياء وخشية ان يعرف زوجها بأمر ذلك الأتصال .

 

وفى خلال دقائق توجه المتهم منفعلا حاملا سكين إلى مسكن المجنى عليه وقام بطعنة طعنة نافذة اردته قتيلا ، وحاول شقيق المجنى عليه الذى تصادف وجوده بمكان الحادث أن يتصدى للمتهم قبل تعديه عليه إلا أن المتهم تمكن من طعنه قاصدا إزهاق روحه .

 

تمكنت الشرطة من القاء القبض على المتهم والسلاح الذى بحوزته ، واقر واعترف المتهم بطعن المجنى عليه إنتقاما من المجنى عليه لاتصاله بشقيقته وقيامه بمعاكستها .

 

وأفادت تحريات الشرطة قيام المجنة عليه بالاتصال بشقيقة المتهم فى وقت متأخر من الليل بحديث جنسى خادشا للحياء ، وقام المتهم بتصوير إرتكابه الواقعة واكد تقرير الطب الشرعى ان اصابة المجنى عليه كانت ذات طبيعة طعنية حدثت من المصادمة بجسم صلب ، وقضيت المحكمة بمعاقبته بالحكم المتقدم.


 


ترشيحاتنا