صور| قبل العيد.. جولة فى أسواق الأضاحى بالمحافظات 

صورة أرشيفية
صورة أرشيفية

استعدت الأجهزة التنفيذية فى جميع المحافظات لعيد الأضحى المبارك ورفعت حالة الطوارئ فى الوحدات المحلية ومجالس المدن وجميع المديريات الخدمية وشهدت حركة شراء صكوك الأضاحى اقبالا من المواطنين على عكس الأغنام التى شهدت اقبالا ضعيفا عن الأعوام السابقة.

وشدد المحافظون على رؤساء المجالس بشن حملات على محلات الجزارة والشوادر ومنع الذبح فى الشوارع وتوقيع الغرامات على المخالفين.

الدقهلية .. الصكوك تكسب

انهت محافظة الدقهلية كافة استعداداتها للتعامل مع الأضاحى هذا العام وضمان ان تتم عمليات الذبح وفق الشروط الصحية وداخل مجازر المحافظة والتخلص من مشكلة الذبح باماكن عامة وما يترتب عليها من مشاكل لاحصر لها.
كانت الأيام الماضية قد شهدت نشاطا كبيرا داخل اسواق الماشية وشوادرها بالمحافظة وإن كانت حركة البيع والشراء هذا العام اقل من مثيلاتها فى الأعوام الماضية من داخل تلك الأسواق.
وفى داخل الأسواق والشوادر أكد التجار والمواطنون على انخفاضا الأسعار بالفعل عن العام الماضي.
ففى سوق مواشى بلقاس يؤكد السيد بدر تاجر على قلة حركة الشراء رغم الزحام مرجحا السبب وراء ذلك بتفضيل المواطنين لشراء الصكوك بعد انتشارها مؤخرا.
ويضيف محمود زينهم تاجر بنفس السوق بأن هناك انخفاضا ملحوظا بالاسعار نتيجة كثرة المعروض فلأول مرة السوق فى هذا التوقيت تكون به هذه الكمية الكبيرة من رؤوس الماشية.
ويشير المحاسب مصطفى إبراهيم إلى أنه قدم للسوق لأول مرة هذا العام للوقوف بنفسه على الذبائح وأسعارها حتى يتخذ قرارا سليما ولا يكون هناك وسيط بينه وبين مايود فعله والاسعار كما توقعت ليست باهظة لكنها فى ذات الوقت ليست فى مقدور أى أحد.
ويؤكد السعيد رزق تاجر بويات بأنه يحرص على المجئ للسوق لشراء الاضحية بنفسه خاصة انها عادة سنوية يحرص على الحفاظ عليها لانها سنة ولان اسرته وأحباءه والعاملين معه اعتادوا على انتظارها وأن قناعتى بالأضحية ومباشرتها بنفسى وإدخال البهجة على أولادى والعاملين معى الذين يقفون أثناء ذبحها جعلنى متمسكا بها وأخشى أن اتخلى عنها وأذهب للصكوك.
محمد سيد موظف يؤكد على أن قطاعا كبيرا بدأ يتجه لشراء احتياجاته من اللحوم من المنافذ التى اقامتها الوزارات المعنية بالتنسيق مع المحافظة وهى لحوم سودانية وبلدية مبردة وكل يشترى حسب حاجته واستطاعته.
وهذا ما يشير إليه ايضا زميله محمد على بأن لحوم تلك المنافذ ساهمت فى انخفاض الاسعار وواجهت جشع الجزارين واحدثت توازنا فى سوق اللحوم واصبح فى مقدور المواطن البسيط ان يجد البديل الذى يبحث عنه بدلا من أن يضطر للجوء للجزار.
كما يؤكد الدكتور عبدالمنعم المنجى وكيل الوزارة مدير مديرية الطب البيطرى بالمحافظة بأن الدقهلية من المحافظات الهامة والتى تمثل الثروة الحيوانية والزراعية عماد اقتصادها.
ويشير إلى أن تعداد الثروة الحيوانية بالمحافظة يقدر بحوالى 500 ألف رأس بينها 400 ألف أبقار وجاموس و100 ألف اغنام وماعز وأن إجمالى ماتم تحصينه مؤخرا فى الحملة القومية الثانية ضد مرضى الحمى القلاعية وحمى الوادى المتصدع 245 ألف رأس.
والتزام مديرية الطب البيطرى وإداراتها بكل التحصينات والتوعية ساهم فى الحفاظ على تلك الثروة وأضاف بأن المحافظة بها 26 مجزراً وقد قرر المحافظ الدكتور كمال شاروبيم فتح كل المجازر لذبح الاضاحى للمواطنين مجانا طوال أيام العيد.
كما تلاحظ انخفاض أسعار اللحوم هذه الفترة بشكل كبير نتيجة عوامل كثيرة من بينها إحياء مشروع البتلو وتشجيع المواطنين على التربية بأنواعها من خلال مبادرة ملء الفراغات والقروض الميسرة بفائدة متناقصة 5٪ لرفع كفاءة وتطوير المزارع بأنواعها وقلة الامراض وتحسن الوضع الصحى للثروة الحيوانية والداجنة والحملات المكثفة والتوعية المستمرة من الاطباء البيطريين بأهمية الذبح داخل المجازر لضمان لحوم صحية خالية من الامراض.
واستيراد كمية كبيرة من العجول بغرض الذبح بالاضافة إلى اللحوم المبردة المستوردة بأسعار تناسب المستهلك.
 حازم نصر

الفيوم .. الاشتراك فى الأضحية توفيرا للنفقات

تتسابق أسر الفيوم على شراء الأضحية ارتفعت أسعارها مقارنة بالأعوام السابقة، وهو ما أدى إلى عزوف العديد عن الشراء، بالإضافة إلى اشتراك عدد من الأسر فى أضحية واحدة لارتفاع ثمنها بدلا من شراء اللحوم، وحتى لا يقطعوا العادة التى تربوا عليها، ومن أشهر الأسواق التى يتم بيع الأضحية فيها بالفيوم سوق حى البارودية وسوق مركزى طامية وسنورس، ورغم وجود بعض التأكيدات عن انخفاض أسعار الأضاحى بنسبة 10% عن العام الماضى فإن العديد من التجار والجزارين نفوا تراجع الأسعار مؤكدين  زيادتها عن العام الماضى بنحو 20 جنيهًا فى الكيلو القائم بالنسبة لأضحية الخراف. 
يقول إسلام محمد «تاجر أغنام» إن الأسعار هذا العام مرتفعة عن الأعوام السابقة ويبدأ سعر الخروف «الذكر» من 3 آلاف وحتى 4500 جنيه مقارنة بالعام الماضى والذى كان يبدأ من 2500 حتى 2800، أما «أنثى الخروف « فتبدأ من 3500 حتى 5 آلاف جنيه، مشيرا إلى أن أيام هذا الأسبوع سوف تشهد أسواق الخراف انتعاشا كبيرا وسوف يكون هناك إقبال على الشراء لأن معظم الأسر بدأت فى الاشتراك فى أضحية واحدة ترشيدًا للنفقات وهو ما سوف يجعل العديد منهم يقبل على الشراء فى الأيام القادمة.
وأوضح أن سعر الكيلو قائم فى الخراف العام الماضى كان يتراوح ما بين 43 إلى 45 جنيهًا، وهذا العام وصل سعر الكيلو قائم إلى 65 جنيهًا بزيادة 20 جنيهًا فى الكيلو الواحد، مشيرًا إلى أن أسعار الأضاحى فى مصر ترتبط بأسعار الأعلاف وأسعار اللحوم المستوردة كما أنها تتعلق أيضًا بسعر الدولار الذى يتحكم فى السوق المصرى، وعاد وأكد أن المتبع منذ العام الماضى هو اشتراك أكثر من أسرة فى شراء أضحية العيد لتطبيق السنة النبوية الشريفة وفى نفس الوقت تكون اللحوم مضمونة أمام أعينهم.
محمود عمر

السويس .. ركود فى سوق الأغنام رغم انخفاض السعر

قبل آذان الفجر، يصل تجار الأغنام تباعا إلى سوق الماشية بقرية الألبان الجديدة الكائنة على طريق السويس الإسماعيلية، هنا انشأت المحافظة قبل 10 سنوات ساحة كبيرة للتجار والبائعين يتردد عليه التجار من المحافظات لبيع الأضاحى.
مع شروق شمس الأحد الأخير قبل العيد، يبدأ المواطنون فى التوافد على سوق الأحد الموسمى بقرية الألبان، ويقول حسين همام تاجر أغنام، إن ذروة البيع تكون فى الصباح الباكر، وحتى التاسعة أما بعد ذلك فالحركة فى موسم العيد تكون ضعيفة، ويضيف التاجر الذى حضر من مركز أبو كبير بالشرقية إنه قرر بيع الكيلو القائم بسعر يتراوح بين 57 إلى 60 جنيها للخراف، بحسب نوعه تيس أم حوليه، أما الماعز فسعره من 60 إلى 62 جنيها والنوع الثانى يحمل عادة لحما أكثر.
انخفضت أسعار الأغنام سواء الخراف أو الماعز، 10 جنيهات فى الكيلو القائم عن العام الماضى، لكن ذلك لم يؤثر بنسبة كبيرة فى حركة البيع، ومع دقات السابعة صباحا كانت ساحة الأغنام لا موضع قدم فيها، إلا أن عدد الرءوس التى خرجت من البوابة لم تتجاوز 25 رأسا بحسب موظف «الكارتة» القائم على بوابة الخروج، ليتسلم 20 جنيها عن كل رأس يتم بيعها، بينما بقيت مئات الرءوس داخل أسوار السوق.
حالة الكساد وقلة البيع جعلت بعض التجار يخفضون السعر، لتحقيق الحد الأدنى من الخسارة المحققة إذا بقيت الأغنام لما بعد العيد.. وأرجع فلاح ضعف الإقبال على شراء الأضاحى، إلى كميات العجول التى استوردتها الدولة ووفرتها بالمجمعات الاستهلاكية للمواطنين وفى الشوادر ومنافذ البيع، ورغم ارتفاع أسعار الأعلاف وتكلفة النقل من الحظائر للأسواق إلا أن التجار خفضوا الأسعار عن العام الماضى لبيع ثروتهم الحيوانية.
 حسام صالح

المنوفية .. المجازر بالمجان فى العيد
تشهد أسواق لحوم الأضاحى بقرى ومراكز المنوفية اقبالا متفاوتا من جانب الاهالى إما لتربية الماشية بنظام المشاركة مع احد تجار المواشى او بالتوجه بصورة مباشرة لشراء الاضاحى من محلات الجزارة والقيام باهدائها للمستحقين من الاهالى والجيران والبسطاء فى حين تسود بعض المناطق حالة من الركود نتيجة لارتفاع الأسعار وتباين الحالة الاقتصادية لكل اسرة.. وقال محمود يونس- تاجر مواشى - إن أسعار الأضاحى قد زادت بشكل كبير عن الأعوام السابقة ويرجع السبب الرئيسى فى ذلك إلى زيادة أسعار الأعلاف ومستلزمات الرعاية الحيوانية والبيطرية و زيادة تكاليف النقل مما أدى فى النهاية إلى زيادة أسعار الماشية ومايتبع ذلك من حالة ركود تلازم بيع لحوم الأضاحى حيث يسجل سعر الكيلو القائم من الأغنام ما بين ٦٠ جنيها إلى 85 جنيها.. واضاف صلاح هيكل - صاحب محل جزارة - أن حجز الأضاحى قد بدأ منذ عدة أسابيع ماضية حيث يتم حجز الأضحية ووزنها وحساب تكاليف الأعلاف حتى موعد الذبح مع حساب الفارق فى الوزن الا ان تحديد سعر الكيلو من الاضاحى يكون فى وقت الذبح وليس وقت الحجز.. وأشارت د. ثناء عبد الوهاب مدير إدارة المجازر والتفتيش على اللحوم بمديرية الطب البيطرى بمحافظة المنوفية  إلى أن المجازر سوف تقوم بفتح ابوابها أمام المواطنين بالمجان طوال أيام عيد الأضحى المبارك ويشمل ذلك 32 مجزرا موزعة على قرى ومراكز المحافظة ابتداء من بعد صلاة عيد الأضحى حتى انتهاء الاضحيات بكل مجزر وذلك بالمجان حيث يتم توفير طبيب بيطرى بكل مجزر يقوم بالكشف على الاضاحى بعد الذبح للتأكد من صلاحيتها للاستهلاك الادمى.
 محمد الشامى

كفر الشيخ .. الأهالى يفضلون البقرى والجاموسى
تراجعت اسعار «الاضاحى» بكفر الشيخ بمعدل يتراوح بين 5 الى 10 جنيهات فى الكيلو «القائم»..فبعد ان سجل سعر الكيلو فى العام الماضى 60 جنيها فى الابقار والاغنام و50 جنيها فى الجاموس تراجع هذا العام الى 50 جنيها فى الابقار و55 جنيها فى الاغنام و45 جنيها فى الجاموس..ويعود هذا الانخفاض فى اسعار الاضاحى الى زيادة اعداد رءوس الماشية المعروضة فى السوق.. وخلال العشر سنوات الاخيرة تحول اهتمام اهالى المحافظة الى الابقار والجاموس عوضا عن الاغنام..حيث يشترك اثنان او اكثر فى الاضحية الواحدة..مما يوفر النقود ويحصل الشركاء على كمية اكبر من اللحوم.
يقول محمد التهامى «تاجر ماشية» : الاقبال على الاضاحى جيد هذا العام..ورغم ذلك تراجعت الاسعار بسبب زيادة رءوس الماشية المعروضة فى الاسواق..واشار الى ان الابقار والجاموس اصبحت الطلب الاول للمواطنين على حساب الاغنام..فالشخص المقتدر ماليا يشترى اضحية كبيرة «بقر او جاموس» ويضحى بها وحده..فى حين يفضل الاشخاص ذوو الدخل المنخفض الاشتراك فى اضحية واحدة بحد اقصى 7 شركاء..واضاف ان الاضحية الكبيرة «البقر والجاموس» اذا تم تقسيمها على 7 اشخاص فإن تكلفتها على الفرد الواحد تكون اقل من شراء خروف منفردا..كما ان نصيبه من اللحوم يكون اكثر.
وعن كيفية اختيار الاضحية السليمة يقول د. محمد دياب الغزولى «طبيب بيطرى» : يجب اولا ان تستوفى الاضحية الشروط الشرعية من حيث السن والحالة العامة....اما بالنسبة لاختيار الاضحية الافضل فيوضح الغزولى ان المظهر الخارجى للاضحية مهم للغاية فحالة الشعر والصوف والوزن تعكس بنسبة كبيرة حالة الاضحية..فيجب ان يكون الصوف او الشعر متساويا وغير متساقط..وكذلك يجب الا تكون الاضحية نحيفة لان ذلك يعد دليلا اوليا على وجود ضعف او مرض بها..كما يجب ان يتاكد المشترى من ان الاضحية تاكل وتشرب بصورة طبيعية..وفى كل الاحوال يفضل ان يتم عرض الاضحية بعد شرائها على طبيب بيطرى للكشف عليها والتأكد من مطابقتها للمواصفات الشرعية وخلوها من الامراض..الى جانب التاكد من عدم وجود جنين فى رحم الاضحية اذا كانت انثى.
ضياء ابو كيلة

شمال سيناء.. إقبال على «العسافى» و»المارينى»

يعتاد أبناء شمال سيناء خاصة فى القرى على تربية الماعز والأغنام والضأن فى المنازل استعدادا لنحرها فى عيد الأضحى المبارك والتى يتم شراؤها من منطقة سوق الخميس بالعريش أو أسواق مركز بئر العبد والتى يتجمع بها غالبية التجار لبيع رءوس الأغنام والماعز والضأن.
واتخذ التجار أماكنهم فى منطقة محيط سوق الخميس فى مدينة العريش، بينهم احمد محمود أحد التجار، الذى اعتاد على عمل شادر صغير خاص به لبيع الأضاحى والذى يقول إن حركة البيع تراجعت هذا الموسم بشكل لافت، وأنه كان فى فترة ما قبل عيد الأضحى خلال الأعوام السابقة يشترى يومياً من 20 إلى 25 رأس أغنام من سن 6 شهور الى عام، ويبيعها فى اليوم الواحد، وهذا العام قل العدد كثيرا بسبب تراجع الإقبال على شراء أضحية العيد لارتفاع أسعارها.
واشار محمود الصعيدى صاحب مزرعة عجول وماعز بالعريش،إلى ان الخراف تبدأ من ٥٨ حتى ٧٠ جنيها للكيلو للبرقى المطروحى، والعجول الجاموسى من ٤٨ الى ٥٠ جنيها، والبقرى البلدى من ٥٣ الى ٥٧ جنيها، والبقرى المستورد من ٤٩جنيها الى ٥١ جنيها، والأغنام من 70 الي 75 جنيها للكيلو، وهى تتناسب مع كل المستويات.
ولفت الى ان هناك عشرات من المواطنين يتعاقدون على ذبح أضحية مشتركة والبعض يلجأ الى شراء الاغنام والضأن.
وأشار الحاج سامى الكاشف إلى ان البعض يتجه إلي الأسواق فى مناطق بئر العبد، وجلبانه غرب المحافظة، بحثا عن الأغنام الوافدة من محافظات الشرقية والإسماعيلية والبحيرة والتى يقل سعرها نسبيا لوجود مراع مجانية، ولكن المطلوب إجراء عمليات تنسيق لإدخال هذه الأضاحي.. وأشار إلى ان تنوع المعروض من الأغنام والماعز، يتيح فتح مجال تفاوت الأسعار لتناسب كل المستويات من مختلف فئات المجتمع.. ويقول محمد ثابت الشوربجي، ان هناك سلالات جديدة دخلت الى الأسواق مثل «المارينى» و«العسافى» منذ عهد قريب وهى مرتفعة الثمن ويتراوح ثمنها من 6 الى 8 الاف جنيه حسب الوزن فهى تعطى كميات لحم كبيرة تتناسب مع السعر المدفوع فى الاضحية لكن الإقبال عليها قليل لارتفاع ثمنها.
وأوضح أن الاغنام البلدية التى تتم تربيتها فى شمال سيناء من أغلى الأنواع، ويرتفع ثمنها عن المواشى التى يتم عرضها بعد نقلها من محافظات أخرى، حيث يتم شراؤها من المربى مباشرة، وبعضها يصل ثمنه من 5 آلاف إلى 7 آلاف جنيه، ويليها الأغنام الشامى التى تتميز بها سيناء.. وأشار الحاج عبد الكريم يس، إلى انه يقوم بالمشاركة مع آخرين فى شراء عجل للأضحية بمشاركة أقاربه على ألا يزيد العدد على 5 أفراد ويقع على كل مشارك من 6 الى 7 آلاف جنيه وقال ان سعر الأضاحى مرتفع هذا العام بسبب انخفاض الكمية التى تدخل المحافظة، ويصل سعر العجل الى نحو 35 ألف جنيه بسبب ارتفاع أسعار الأعلاف.
صالح العلاقمى

المنيا .. العجول أفضل من «الأغنام»
تشهد اسواق الماشية والاغنام بالمنيا ركودا فى الاسعار حيث سجل سعر الكيلو فى الخراف اعلى معدل له منذ ٤ اعوام ليصل إلى 45 جنيها للكيلو، بينما وصل فى البتلو من 65 الى 75 جنيها وهذا ما تسبب فى الاقبال الكبير على شراء العجول للاضاحى بديلا عن الخراف.
وكانت الجولة داخل الاسواق للتعرف على الاسعار فداخل سوق الماشية بقرية ماقوسة التابعة لمركز المنيا، والذى يعد الاقدم بين أسواق محافظة المنيا، ياتى إليه جميع تجار الماشية والاغنام والماعز من كل مراكز المحافظة، عالم اخر داخل السوق شريعته الكلمة حيث تجرى حركة البيع والشراء بالكلمة داخل السوق «وكله على عينك يا تاجر».
يقول محمد حسن جزار ان سوق الماشية يشهد ركوداً غريبا خاصة فى هذة الايام وانخفاضاً كبيراً فى الاسعار وذلك بسبب عدم الاقبال الكبير على شراء الاضاحى، وخاصة فى الماشية الصغيرة من الخراف والماعز، ولفت ان الكثيرين يفضلون المشاركة على رأس ماشية كبيرة افضل من الصغير وذلك لانها تنتج اكثر فى اللحوم وتكون اوفر فى المال ،واشار الى ان سعر كيلو اللحمة حيا فى الخراف والماعز لا يتجاوز 45 جنيها هذا العام بينما فى العجول يصل الى 75 جنيها.
فيما اضاف عيسى سمير رزق احد تجار الماشية او كما يطلق عليها «الظفر الرفيع» ان هذا العام الاسعار فى الارض فقد قمت بشراء عدد من الاغنام فى الفترة الماضية لبيعها للمضحين الا ان الاقبال عليها ضعيف جدا وهذا ما دفعنى للنزول باسعارها الى حد لا يكاد يوجد بها اى مكاسب واشار ان اكبر رأس صغير فى الخراف لا يتجاوز سعر الكيلو به اكثر من 60 جنيها وهى بمواصفات معينة. . فيما قال محمد حسنى مدرس انا اعتدت ان كثيرين من الجيران تشاركوا فى الاضحية هذا العام بسبب الاسعار المنخفضة بجميع الاسواق.
 وفاء صلاح
أسيوط .. الاتجاه للضانى
شهدت أسواق لحوم الأضاحي حالة من الاقبال المتوسط هذا العام بينما انخفض سوق الماشية بمحافظة أسيوط، قبل عيد الأضحى المبارك بعدة أيام، إذ يتسارع الجميع لشراء الأضحية أو الاشتراك فى شرائها مع مجموعة من الأفراد.. قال عبد النبي حسين تاجر مواشى من أبوتيج، أنه بالنسبة إلى الأسعار لا توجد مقارنة بين هذا العام والعام الماضي، فقد هبط سعر الكيلو البقرى ٤ جنيهات تقريباً عن العيد الماضي، ووصل إلى ٥٥ جنيها قائم وعلى  حسب وزن العجل، ووصل سعر كيلو العجل الجاموسي قائم من ٥٠ إلى ٦٠ جنيها على حسب الحالة، وسيضاف إلى ذلك سعر نقل الماشية على حساب المشتري قد تصل إلى ٢٠٠٠ جنيه في اقصى حد. . وقال محمد على إن سعر الضأن قائم ٧٠ إلى ٨٠ جنيها في أسيوط ولأن الطلب عليه أكثر حيث أن اغلب الاهالى تحب ذبح الضاني لأنها لا تأكلها اغلب السنة، بينما في القري يأكلون لحوم البقر والجاموس اغلب العام لذلك فإن المفضل لديهم الضاني. . فيما أضاف خالد صابر  تاجر مواشي من مركز الفتح أن أسواق الماشية تشهد ركودا كبيرا هذه السنة بسبب الظروف الاقتصادية، والعبء الثقيل على الأسرة هذا العام وأن اسعار الاعلاف تسببت في عزوف عدد من التجار والمسمنين للغنم والماشية عن التسمين هذا العام لانه سيكون غير مربح.

 



ترشيحاتنا