ثاني أزمات الاقتصاد التركي .. قطاع السيارات الضحية الجديدة لأردوغان

الرئيس التركي رجب طيب أردوغان
الرئيس التركي رجب طيب أردوغان

واصلت «الليرة التركي» الانهيار من جديد أمام الدولار خلال تعاملات الشهر الماضي، بسبب حالة التضخم الذي يشهده الاقتصاد التركي، فضلا عن عدم ثقة الأسواق بالسياسات الاقتصادية، التي تعتمدها السلطات في أنقرة.

وفي هذا الصدد أعلن اتحاد موزعي السيارات في تركيا، الجمعة، أن مبيعات سيارات الركوب والمركبات التجارية الخفيفة في البلاد، هبطت بنسبة 66 % على أساس سنوي في يوليو، أي إلى نحو17 ألفا و927 مركبة.

وذكر الاتحاد أن المبيعات تراجعت بنسبة 47.5 % في الأشهر السبعة الأولى من العام الحالي، رغم التخفيضات الضريبية التي طبقتها الحكومة للتشجيع على الشراء، وفقا لما ذكرت "رويترز".

وانتهى سريان التخفيضات الضريبية على مشتريات المركبات في 30 يونيو، وقد عدلت الرابطة في بيان توقعاتها لإجمالي مبيعات قطاع السيارات بالخفض إلى ما بين 340 ألفا و 380 ألف سيارة لعام 2019.

 


ترشيحاتنا