حروق وسحجات.. القومي للطفولة ينقذ طفلة من تعذيب أمها زوجها

القومي للطفولة يرصد جريمة تعذيب جديدة والنيابة تحقق في الواقعة

 المجلس القومي للطفولة والأمومة
المجلس القومي للطفولة والأمومة

رصد المجلس القومي للطفولة والأمومة، من خلال خط نجدة الطفل على الرقم 16000، حالة لممارسة العنف والتعذيب في حق طفلة تبلغ من العمر 12 عاما، وذلك من قبل والدتها وزوج والدتها.

وقالت الدكتورة عزة العشماوي الأمين العام للمجلس القومي للطفولة والأمومة، إن خط نجدة الطفل تلقى البلاغ من سيدة لا تربطها أي علاقة بالطفلة، غير أنا وجدتها تبكي في أحد شوارع محافظة الجيزة، وتظهر عليها علامات التعذيب.

وأشارت الدكتورة عزة العشماوي، إلى أن المجلس قام على الفور بتحرير البلاغ وإبلاغ النيابة العامة لاتخاذ اللازم ومباشرة أعمالها وفقاً لما تتضمنه الواقعة من إساءة لكرامة وحقوق الطفلة وتعريضها للخطر وفقا لأحكام قانون الطفل رقم 12 لسنة 1996 والمعدل بالقانون رقم 126 لسنة 2008. 

ومن جانبها باشرت نيابة جنوب الجيزة الكلية تحقيقاتها في القضية التي حملت رقم 21730 لسنة 2019 جنح بولاق الدكرور، وقامت باستدعاء الطفلة وأسرتها، وبمناظرة الطفلة تبين وجود سحجات وخدوش وأثار عقر بطول الذراع الأيمن وأثار حرق أعلى الكتف الأيمن وأعلى الكتف الأيسر وآثار حرق قديمة باليد اليمنى، وبسؤال الطفلة قالت إن الأم وزوج الأم قاما بالتعدي عليها بالضرب باستخدام سلك كهربائي، وخرطوم بلاستيك، وعصا وملعقة ساخنة، وباستجواب والدتها وزوج والدتها أقرا بارتكاب الواقعة بداعي تأديبها.

قامت النيابة بعرض الطفلة على الطب الشرعي لاثبات ما بها من اصابات، كما أصدرت قرار بإيداع الطفلة إحدى دور الرعاية الاجتماعية وتم حبس زوج الأم أربعة أيام على ذمة التحقيقات، كما تم إخلاء سبيل الأم بكفالة مالية، وتم عرض الطفلة على الطب الشرعي لتوقيع الكشف الطبي عليها.

وفي هذا السياق توجهت الدكتورة عزة العشماوي بالشكر للنيابة العامة لسرعة التدخل وإنقاذ الطفلة بما يحقق مصلحتها الفضلى.

 وناشدت العشماوي الأهالي بسرعة التواصل مع خط نجدة الطفل في حال رصد أي انتهاك بحق أي طفل، لافتة إلى أن بيانات المبلغين في سرية تامة ولا يمكن بأي حال الإفصاح عن هوية المبلغين.


ترشيحاتنا