رئيس الوزراء يُتابع الموقف التنفيذي لمشروع تطوير كورنيش الأقصر

رئيس الوزراء
رئيس الوزراء

عقد الدكتور مصطفى مدبولي، رئيس مجلس الوزراء، اجتماعاً؛ لمتابعة الموقف التنفيذي لمشروع تطوير كورنيش الأقصر.

حضر الاجتماع اللواء محمود شعراوي، وزير التنمية المحلية، والمستشار مصطفى ألهم، محافظ الأقصر، والدكتور أيمن عاشور، المهندس الاستشاري للمشروع، ومسئولي الهيئة الهندسية للقوات المسلحة.

 وخلال الاجتماع، تم استعراض مُخطط تطوير الكورنيش، والذي يأتي في إطار إستراتيجية التنمية الشاملة لمدينة الأقصر، والتي تتضمن، بالإضافة للكورنيش، المُتحف المفتوح، والمحاور الرئيسية للمدينة، بالإضافة إلى أن المشروع يشمل تطوير أربعة ميادين مؤدية إلى الكورنيش، ويقع هذا المشروع جنوب مدينة الأقصر، بالقطاع المقابل لمعبد الأقصر ومُتحف التحنيط ومبنى المحافظة شمالاً، وفندق "الوينتر بالاس" جنوباً بطول 1700 متر.

وفي هذا الصدد أوضح المستشار نادر سعد، المتحدث الرسميّ باسم مجلس الوزراء، أنه تمت الإشارة، إلى الأهمية الكبيرة لهذا المشروع والتي تتمثل في ربط الكورنيش بالمنطقة الأشمل، والتي تضم قلب مدينة الأقصر ومنطقة المثلث الذهبي، من خلال استعمالات الأراضي وعناصر الحركة والمشاة الملائمة لتعزيز وإظهار الهوية المميزة للمدينة.

كما نوّه المتحدث الرسميّ إلى أنه تم استعراض الخطوات التنفيذية التي تمت في هذا المشروع، وما تم اتخاذه من إجراءات لبدء تنفيذ الإستراتيجية الشاملة لتطوير مدينة الأقصر، وقال إنه تم في هذا الشأن توضيح الرؤية المقترحة لتطوير القطاعين الأول والثاني للكورنيش من خلال طرح عدة بدائل للتطوير، كما تم أيضاً استعراض المُعوقات والتحديات التي تواجه عملية تنفيذ المشروع، وفي الوقت نفسه تم التنويه، خلال العرض، إلى الإمكانات الهائلة التي تحيط بالمشروع، والتي يأتي من بينها المناطق ذات الطابع العمراني الفريد والمُميز، والتي يمكن استغلالها على نحو أفضل؛ لإظهار وإثراء الطابع والهوية المميزة لمدينة الأقصر، إضافة إلى أن هناك خططاً وبدائل لتطوير الميادين الأربعة المؤدية للكورنيش.

وفي ختام الاجتماع، وجّه رئيس الوزراء بسرعة بدء تنفيذ تطوير الكورنيش، والذى يأتى ضمن المخطط الشامل لتطوير المدينة، وبما يُظهر القيمة التاريخية والحضارية للأقصر، ويُسهم في زيادة تدفق السائحين لهذه المنطقة.


 


ترشيحاتنا